بن علي: إسرائيل تتحمل مسؤولية تعطيل السلام



القدس.. هوية عربية اسلامية

تونس - أعرب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي عن انشغال بلاده العميق إزاء تنكر إسرائيل للشرعية الدولية وللمرجعيات الأساسية لعملية السلام واستمرارها في سياستها الاستيطانية.

وأكد في رسالة بعث بها إلى المجموعة الدولية لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، أن ممارسات إسرائيل، ومحاولاتها طمس الهوية العربية والإسلامية لمدينة القدس الشريف، "لن تزيد إلا في عرقلة تقدم مسار المفاوضات وتقويض أسس السلام والاستقرارفي المنطقة".

وجدد الرئيس التونسي في رسالته التأكيد على "موقف تونس المبدئي والثابت الداعم للشعب الفلسطيني ووقوفها الدائم إلى جانبه وتضامنها الكامل معه في نضاله المشروع من أجل استرداد حقوقه الوطنية وإقامة دولته المستقلة على أرضه".

ودعا المجموعة الدولية إلى بذل كل المساعي لحمل إسرائيل على وقف الإستيطان، واللجنة الرباعية إلى تكثيف جهودها لاستئناف مفاوضات السلام،"بما يكفل تحقيق تسوية عادلة وشاملة ودائمة للقضية الفلسطينية على أساس الشرعية الدولية والمرجعيات الأساسية للعملية السلمية ومبادرة السلام العربية".

كما طالب منظمة الأمم المتحدة واللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، إلى مواصلة الجهود لتجسيم هذه الحقوق على أرض الواقع، "ومزيد تكثيف عملها بهدف لفت انتباه العالم إلى الأوضاع المأساوية التي يعيشها الفلسطينيون جرّاء استمرار الاحتلال الإسرائيلي".

وأكد التزام تونس بمواصلة العمل على الإسهام في إنجاح كل المساعي والمبادرات الرامية إلى تحقيق تسوية عادلة وشاملة للصراع العربي الإسرائيلي بما يدعم ركائز الأمن والاستقرار والتنمية لفائدة كافة شعوب المنطقة.