بن أفليك يدير 'حارس المدن المفقودة' لديزني

النجم الحاصل على الأوسكار يخوض أول تجربة إخراجية له في عالم الخيال العلمي في فيلم مقتبس عن سلسلة كتب الخيال الأكثر مبيعا للكاتب الأميركي شانون مسنجر.


في رصيد بن أفليك الإخراجي أفلام ناجحة كثيرة


أفليك صاحب الشخصية الخيالية الخارقة باتمان


النجم الاميركي حصد لقب أكثر الرجال الأحياء جاذبية من خلال تصنيف مجلة بيبول

لوس أنجليس - يخوض النجم الأميركي بن أفليك أول تجربة إخراجية له في عالم الخيال تحت عنوان "حارس المدن المفقودة" لصالح ديزني أكبر شركات وسائل الإعلام والترفيه في العالم.
يستند الفيلم على سلسلة كتب الخيال الأكثر مبيعا للكاتب الأميركي شانون مسنجر والتي صدرت في العام 2012، وتركز على صوفي، الفتاة التي تبلغ من العمر 12 عامًا وتعاني من التخاطر، وعندما تكشف صوفي اللغز الكامن وراء قواها، تكتشف أنها ليست بشرية، بل هي من عالم موجود إلى جانب عالمنا.
 تضم السلسلة ثماني روايات مع إصدار تاسع في الطريق، وقد بيعت أكثر من 2.5 مليون نسخة مجتمعة.
ووفقا لمجلة "فارايتي" المختصة بأخبار الفن والفنانين، ستقوم كيت غريتمون وأفليك بكتابة السيناريو الخاص بالعمل القادم. 
وفي رصيد بن أفليك الإخراجي أفلام ناجحة مثل "رحلت الطفلة رحلت" الصادر عام 2007، وفيلم "آرغو" 2012 الذي حصد جائزة أوسكار في فئة أفضل فيلم، و" الوداع الكبير" الذي انتهى منه مؤخرا، ولم يعرض حتى الآن، ويعتمد في أحداثه على الفيلم الكلاسيكي "الحي الصيني" للمخرج رومان بولانسكي الذي عرض في العام 1947.
و"يعيش ليلا" آخر فيلم أخرجه بن أفليك في العام 2016 إضافة إلى توليه كتابته والتمثيل فيه حيث جسد دور ابن لشرطي سابق يمارس حياة الاجرام مع العصابات المنظمة والمحترفة للقتل والخروج على القانون.
وكان آخر ظهور سينمائي لأفليك في مارس/آذار الماضي، فقبل الإغلاقات التي تسبب فيها انتشار فيروس كورونا، احتفل بعرض فيلمه الجديد "طريق العودة" للمخرج غافن أوكونور الذي يدور حول قضايا اجتماعية مثل الإدمان والعنصرية، من خلال قصة بطل كرة سلة يصارع من أجل الخروج من أزمة اكتئاب وإدمان سببها فقدانه لزوجته.

بن افليك وجورج كلوني
كلوني وأفليك يعودان في فيلم جديد

اعتبر النقاد "طريق العودة" بداية جديدة لأفليك الذي عانى فى السنوات الاخيرة من أزمة نفسية بعد عودته لإدمان الكحول، لكنه خرج منها معافى ليشارك في عدد من الأفلام في المرحلة المقبلة.
قدم الممثل في العام الماضي أيضا فيلما يدور في إطار الرعب النفسي بعنوان "مياه عميقة" للمخرج أدريان لين ولم يخرج إلى النور بسبب تداعيات تفشي الفيروس التاجي.
وعرض له في 21 فبراير/شباط الماضي فيلم "آخر شيء يريده" مع النجمين وليام دافو وآن هاثاوي ومن إخراج دي ريس، ويتناول قصة مثيرة من عالم السياسة.
يذكر ان بن أفليك حصل على جائزتي الأوسكار والغولدن غلوب لأفضل نص اصلي وأحسن سيناريو عن فيلم "غود ويل هانتينغ" بالمشاركة مع النجم مات دايمون، وأفضل إخراج عن فيلم "ارغو" عام 2012 ، كما حصد لقب أكثر الرجال الأحياء جاذبية من خلال تصنيف مجلة بيبول الأميركية.
وهو أيضا صاحب الشخصية الخيالية الخارقة باتمان التي تركت بصمة كبيرة في رصيده الفني، حيث لعب دور بروس واين الثري الذي يرتدي الاسود عند حلول الليل لكي يفرض العدالة في آخر نسختين من السلسلة الخيالية اللتين صدرتا في 2016 و2017.
وأعلن في بداية العام 2019 اعتزاله للشخصية ليترك مجالا لممثلين أصغر سنا، خاصة وأن الجزء القادم من أفلام البطل الخارق يتناول شخصية بروس واين بعمر الشباب.
ويعمل أفليك حاليا على فيلم من إخراج النجم الأميركي جورج كلوني، يروي سيرة حياة الكاتب الأميركي جي آر مورينغر في مدينة لونغ آيلاند عندما كان يبحث عن والده الذي لم يعرفه يوما.