بنغلادش تستبق زيارة كيري بأوسع عملية ملاحقة للمتطرفين

الحملة الأمنية تتزامن مع أول زيارة يؤديها كيري إلى دكا

دكا - تطارد شرطة بنغلادش الاحد قادة المتطرفين بعد أن قتلت شخصا يشتبه بأنه الرأس المدبر لهجوم دموي على مقهى وذلك عشية زيارة رسمية يقوم بها الى البلاد وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

واقتحمت قوات الأمن مخبأ للمسلحين على مشارف دكا السبت وقتلت ثلاثة اسلاميين مشتبهين من بينهم كندي مولود في بنغلادش متهم بتنظيم هجوم في الشهر الماضي أدى إلى مقتل 22 شخصا معظمهم من الأجانب.

وتقول السلطات إننه بعد عودته من كندا قاد تميم شودري فصيلا من "جمعية مجاهدي بنغلادش" التي ألقيت عليها مسؤولية سلسلة من الهجمات التي استهدفت أقليات مسلمة.

وأعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عن حصار مقهى في دكا في الاول من يوليو/تموز احتجز خلاله مسلحون رهائن معظمهم أجانب من بينهم أميركي، قبل أن يقتلوهم.

وقال مساعد المفتش العام للشرطة محمد منير الزمان "نأمل في أن نتمكن من اعتقال متطرفين آخرين والقضاء عليهم".

ومن المقرر أن يصل كيري إلى بنغلادش الاثنين في أول زيارة رسمية له سيسعى خلالها إلى تعزيز التعاون بين البلدين في مكافحة الارهاب وغيره من القضايا.

وسيلتقي رئيسة الوزراء الشيخة حسينة ويجري محادثات مع نظيره محمود علي "حول مجموعة واسعة من القضايا ومن بينها الديمقراطية والتنمية والأمن وحقوق الانسان" بحسب ما صرح مسؤول بارز في وزارة الخارجية الاميركية.

وسيتوجه كيري بعد ذلك إلى الهند حيث سيجري محادثات مع رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

وكانت رئيسة وزراء بنغلادش الشيخة حسينة واجد قد اكدت أنها مصممة على استئصال الارهاب بعدما اقتحمت قوات الأمن مطعما احتجز فيه إرهابيون عشرات الرهائن.

وقالت في كلمة بثها التلفزيون حينها انه عمل مقيت، أي نوع من المسلمين هم هؤلاء الاشخاص انهم ليسوا من اي ديانة".

وأضافت ان "الشعب يجب أن يقاوم هؤلاء الارهابيين وحكومتي مصممة على استئصال الارهاب في بنغلادش".

وتعرضت البلاد للعديد من الاعتداءات الارهابية، بينما اعتقلت قوات الأمن في يونيو/حزيران 2100 شخص في إطار عملية واسعة النطاق ضد المتطرفين وفي محاولة لوقف أعمال قتل تستهدف أفرادا من الأقليات الدينية والعلمانيين.