بنغازي تعلن العصيان المدني غداة معارك دامية

ساحة حرب جديدة في مهد الثورة

بنغازي (ليبيا) - دعا المجلس المحلي في بنغازي الى العصيان المدني على خلفية الاشتباكات الدامية التي شهدتها المدينة بين الجيش وجماعة انصار الشريعة الجهادية واسفرت عن سقوط 7 قتلى و69 جريحا وفقا لاخر حصيلة اعلنتها لجنة الازمة في وزارة الصحة بالحكومة المؤقتة.

ويتزامن ذلك مع اعلان احد قادة انصار الشريعة بأن القاعدة هي "قدوة" هذا التنظيم السلفي لمواجهة الحكومة "الكافرة".

وقال المجلس المحلي في المدينة التي تعتبر مهد الثورة على نظام الزعيم الراحل معمر القذافي في بيان تلاه رئيسه محمود بورزيزة ليل الاثنين الثلاثاء "ان المجلس المحلي في بنغازي يدعو الى العصيان المدني في المدينة بدءا من صباح الثلاثاء".

واضاف "نعلن الحداد لمدة ثلاثة ايام على ارواح ضحايا احداث بنغازي ونطلب من اعضاء المؤتمر الوطني العام الممثلين لبنغازي العودة الى بنغازي فورا".

وفي اخر حصيلة رسمية لاشتباكات الاثنين اكد مدير عام الشؤون الادارية ومقرر لجنة الازمة والطوارئ في وزارة الصحة صلاح عبدالدائم سقوط سبعة قتلى من بينهم مدني و69 جريحا.

واوضح عبدالدائم انه "جرى ايواء 37 جريحا منهم خمسة في العناية المركزة"، مشيرا الى "ان هؤلاء الجرحى موزعون على مختلف مستشفيات المدينة".

وفي سياق متصل اعلن اتحاد منظمات المجتمع المدني في مدينة بنغازي خلال وقفة احتجاجية على احداث الاثنين حالة العصيان المدني العام حتى خروج كافة الفصائل المسلحة غير الشرعية من المدينة.

لكن هذا الاتحاد طالب في بيان بتجميد عمل المجلس المحلي للمدينة حتى انتخاب المجلس البلدي وعميده، لافتا الى ان المجلس لا يقوم بعمله على الوجه الاكمل.

وقد وقعت اشتباكات عنيفة الاثنين استمرت ساعات بين القوات الخاصة للجيش النظامي وجماعة انصار الشريعة السلفية الجهادية .

وساد الهدوء صباح الثلاثاء في بنغازي حيث انتشر الجيش بكثافة ليلا خصوصا في المواقع الرئيسية في المدينة.

وتسعى السلطات الليبية الى تهدئة الوضع وقد توجه رئيس الوزراء علي زيدان مساء الاثنين الى بنغازي للقاء المسؤولين الامنيين في المدينة.

وصرح وزير الدفاع عبد الثني ان اجهزته على اتصال مع انصار الشريعة التي تطالب بممر آمن للانسحاب من المدينة مع اسلحتها.

من جانبه، قال القيادي في جماعة انصار الشريعة محمود البرعصي عبر قناة ليبيا الأحرار "نحن قدوتنا فقط الشيخ أسامة بن لادن و(أيمن ) الظواهري.. وأن الديمقراطية كفر".

ودعا البرعصي إلى مقاتلة قوات الصاعقة في بلاده معتبرا أن قتالهم "جهاد".

وقال" نحن أنصار الشريعة لا نعترف بالدولة الليبية سواء كانت حكومة أو مؤتمر (برلمان)"، مضيفا نحن نعترف فقط بشعارنا الذي به المصحف يهدي والسيف الذي يقطع" وهدد الليبيين بالقول "إما تطبيق الشريعة أو السيف".