بنت الميداح الموريتانية تدافع عن دينها وآرائها بالجاز والبلوز

معلومة تتجه نحو تحقيق مزيد من التألق

باريس - قدمت المغنية الموريتانية والسياسية والناشطة في مجال حقوق الانسان معلومة بنت الميداح عدة اغان من البومها الثاني "نور" في مهرجان غنائي في ضاحية لا كورنوف على مشارف العاصمة الفرنسية باريس.
وباعتبارها عضوا في مجلس الشيوخ ونشطة في مجال حقوق النساء في بلادها تستخدم المغنية المسلمة اغانيها في الدفاع عن دينها وآرائها السياسية.
ولدت معلومة عام 1960 في اسرة لها نشاط فني وفكري واصبحت اول مطربة موريتانية تحظى بشهرة دولية.
واسهمت المغنية في احياء الموسيقى الموريتانية التقليدية في الداخل والخارج بالمزج بين الموسيقى الشعبية وموسيقى البلوز والجاز.
وذكرت معلومة ان اغانيها تتأثر بدينها وتعبر عن افكار انسانية مثل البهجة والحب والمرارة.
وتقول معلومة "أيام تسجيل (البوم) نور جاء الصحفيون الى استديو التسجيل علشان يعرفوا معنى الاغاني. هناك اغاني مديحيات يعطوا صورة عن محمد عليه الصلاة والسلام وعن الاسلام وعن الدعاء الاسلامي. ويعني كنت سعيدة انه احس انه انا اكون قدمت شيء ربما على قدري.. على قدر ما استطعت.. ادافع فيها (عن الاسلام) ".
وأصبحت معلومة حاليا تغني جنبا الى جنب مع اشهر المغنين في العالم العربي والغربي. ولكن السلطات الموريتانية اعتبرتها لفترة طويلة مثيرة للاضطرابات بسبب نشاطها ودفاعها عن حقوق الانسان وحقوق النساء.
ولكنها انتخبت العام الماضي عضوا في مجلس الشيوخ وهو دور سياسي تحب ان تربط بينه وبين بعض اهدافها الفنية مثل التقريب بين الناس.
وتقول معلومة "كتب الله على ان يكون لي دور سياسي وان اصبح شيخة في مجلس الشيوخ. ولكن ارى ان النضال يعني كان في طريقه الاول مع الفنانة والان سيكون.. سيأخذ طريقه الاخر مع المناضلة السياسية. ولا ارى فرقا كثيرا بين تلك وهذه. شكرا".
وكرمت فرنسا المغنية الموريتانية في عام 2006 لانجازاتها الثقافية والفنية.