بليكس والبرادعي يواصلان مهمتهما في بغداد

محادثات حاسمة

بغداد - استأنف رئيسا المفتشين الدوليين هانس بليكس ومحمد البرادعي صباح الاحد محادثاتهما التي تنتهي مساء مع السلطات العراقية وتسلما وثائق من العراق تتعلق بتسلحه "النووي والبيوكيميائي"، فيما تتكثف الاستعدادات العسكرية في محيط العراق.
وافاد مصدر قريب من الامم المتحدة في بغداد ان العراق سلم الاحد رئيس المفتشين الدوليين وثائق تتعلق بتسلحه "النووي والبيوكيميائي".
واضاف المصدر نفسه في تصريح للصحافيين عقب الجولة الثانية من مباحثات بليكس والبرادعي مع المسؤولين العراقيين "لقد قدم العراقيون للامم المتحدة وثائق حول السلاح النووي والبيوكيميائي".
وعقد بليكس والبرادعي صباح الاحد مباحثات مع وفد عراقي بقيادة اللواء حسام امين رئيس دائرة الرقابة الوطنية العراقية المكلفة التنسيق مع المفتشين الدوليين واللواء عامر السعدي المستشار في ديوان الرئاسة. وجرت جولة اولى من المباحثات مساء السبت عقب وصولهما الى بغداد.
كما التقى بليكس والبرادعي بنائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان وبحثا معه ملف الاسلحة. ولم تعرف اية تفصيلات عن الاجتماع.
واكد بليكس السبت ان "مباحثات جوهرية ومفيدة" جرت مع السلطات العراقية.
وقال البرادعي من جهته "نحن ندرس العديد من القضايا العالقة والجانب العراقي يمدنا بتوضيحات بهذا الصدد". واضاف "اننا نبحث طريقة العمل سواء بالنسبة الى تحليق طائرات المراقبة واللقاءات مع العلماء (العراقيين) والقضايا العالقة بشأن المجالات الكيميائية والبيولوجية والصواريخ. وسنرى غدا (الاحد) النتائج".
وسيقدم بليكس والبرادعي تقريرا جديدا الى مجلس الامن الدولي حول نزع اسلحة العراق في 14 شباط/فبراير.
وقام المفتشون بزيارة خمسة مواقع في بغداد واخرى في المحافظات كما اعلنت وزارة الاعلام العراقية فيما تم استجواب عالم عراقي خامس على انفراد.
وكان الامين العام للامم المتحدة كوفي انان قال في خطاب القاه في "وليام اند ماري كولدج" في وليامسبورغ (فيرجينيا، جنوب-شرق) ان استخدام القوة العسكرية لفرض تطبيق قرارات مجلس الامن الدولي "مسألة يجب دراستها ليس من قبل دولة واحدة ولكن من قبل المجتمع الدولي بمجمله".
ويأتي تحذير انان فيما يكثف الرئيس الاميركي جورج بوش الانتشار العسكري في محيط العراق بعدما اعتبر ان اللعبة انتهت بالنسبة لصدام حسين.
واعلن البنتاغون السبت انه استأجر 78 طائرة مدنية لنقل عسكريين ومعدات تمهيدا لحرب محتملة على العراق.
من جهتها اعلنت قيادة القوات المسلحة البريطانية في المانيا في امدين (شمال) ان الجيش البريطاني المتمركز في المانيا بدأ السبت بتحميل مدرعات ثقيلة من نوع "تشالنجر" على متن سفينة الشحن "لونغ ستون" في اتجاه الخليج.
واعلنت وكالة الاناضول ان تركيا والولايات المتحدة وقعتا السبت في انقرة اتفاقا يحدد الاطار القانوني الذي سيمكن اختصاصيين اميركيين من تأهيل عدد من القواعد العسكرية التركية لاستخدامها في حال هجوم على العراق.
وذكرت صحيفة "صنداي تلغراف" الاحد ان الولايات المتحدة وبريطانيا تريدان تحديد مهلة 48 ساعة للرئيس العراقي صدام حسين لمغادرة بغداد والا وقعت حرب، في اطار قرار ثان قد يقترح على مجلس الامن اعتبارا من نهاية الاسبوع المقبل.
وعلى هامش مؤتمر ميونيخ الذي جمع وزراء من اربعين دولة نظمت تظاهرة ضد الحرب في العراق ضمت 15 الف شخص حسب الشرطة و25 الفا حسب المنظمين.
وفي ايطاليا تظاهر مئات الاشخاص ايضا ضد الحرب في نابولي (جنوب) بدعوة من حركات مؤيدة للسلام ومناهضة للعولمة.
وفي اندونيسيا تظاهر ايضا حوالى خمسة الاف شخص في جاكرتا تلبية لدعوة حزب مسلم احتجاجا على ضربة محتملة للعراق فيما وقع اكثر من مليون ماليزي على عريضة ضد الحرب في العراق كما صرح بذلك منظم هذه الحركة اوردت تصريحه اليوم الاحد الصحف في كوالا لمبور.
ويلتقي الرئيس المصري حسني مبارك الاحد في منتجع شرم الشيخ (شرق) الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي والرئيس السوري بشار الاسد ووزير خارجية السعودية الامير سعود الفيصل لاجراء محادثات حول الازمة العراقية، وذلك غداة لقائه عاهل الاردن الملك عبد الله الثاني.
واعلن العراق السبت ان صواريخه ومقاوماته الارضية تصدت للطائرات الاميركية والبريطانية التي حلقت "فوق مناطقنا السكنية ومنشأتنا الخدمية" في جنوب العراق واجبرتها على مغادرة الاجواء العراقية. وتقع حوادث يومية تقريبا بين العراق وطائرات مقاتلة اميركية وبريطانية تقوم بدوريات في مناطق الحظر الجوي التي فرضتها واشنطن ولندن في شمال وجنوب العراق بعد حرب الخليج في 1991.
ولا يعترف العراق بمنطقتي الحظر الجوي في جنوبه وشماله اللتين لم يصدر بشأنهما اي قرار دولي.
وفي منتصف شباط/فبراير المقبل سيكون انتشر نحو 150 الف عسكري اميركي في منطقة الخليج مجهزين بمقاتلات ودبابات وسفن حربية.