بليكس والبرادعي يصلان بغداد

الانظار كلها تتركز على مهمة بليكس والبرادعي

بغداد - وصل كبير المفتشين الدوليين هانس بليكس ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي السبت الى بغداد في زيارة حاسمة تستمر 36 ساعة تهدف الى الحصول على تعاون تام من السلطات العراقية.
ومن المقرر ان يتوجه رئيس لجنة المراقبة والتحقق والتفتيش (انموفيك) هانس بليكس والمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الى فندقهما قبل بدء مباحثات عند الساعة 16:00 بالتوقيت المحلي في وزارة الخارجية العراقية، بحسب المركز الصحافي التابع لوزارة الاعلام العراقية.
وكان بليكس صرح قبل مغادرته لارنكا (قبرص) حيث توقف لفترة قصيرة قبل توجهه الى العراق، لمحطة سي ان ان الاميركية انه ينتظر من العراق "تعاونا جوهريا" وكشف الاسلحة المحرمة ان كان يملكها وان يقدم "تفسيرا ملائما" بشأن تخلصه منها.
ومن جهته قال البرادعي انه يتوقع "تغييرات هامة بشأن بعض المسائل (وخاصة) السماح بتحليق طائرات المراقبة واللقاءات (مع العلماء العراقيين) على انفراد".
وتعبيرا عن حسن النية امكن استجواب اربعة علماء عراقيين على انفراد من قبل خبراء نزع الاسلحة الدوليين ومن دون حضور مسؤولي ادارة الرقابة الوطنية المكلفة التنسيق مع المفتشين كما طلب المفتشون منذ استئناف عملهم في العراق في 27 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.
وينتظر ان تتركز المباحثات ايضا على تحليق طائرات التجسس يو تو في اجواء العراق الذي تطالب به الامم المتحدة في حين تؤكد بغداد انه لا يمكنها تأمين سلامة الطائرات بسبب تواصل غارات الطيران الاميركي والبريطاني. رامسفلد يدعو لاستخدام القوة في الأثناء اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد السبت لدى افتتاح المؤتمر الدولي حول الامن في ميونيخ، ان التحالف الذي يجري بناؤه حاليا ضد العراق يضم تسعين دولة ويمثل "اكبر تحالف في تاريخ البشرية".
وقال رامسفلد ان التحالف الذي يجري بناؤه "يضم اليوم حوالي تسعين دولة، اي نصف العالم تقريبا. انه اكبر تحالف في تاريخ البشرية".
ودعا الوزير الاميركي الاوروبيين الى ان يكونوا مستعدين "لاستخدام القوة" في العراق، معتبرا انه الشرط الوحيد لحل سلمي محتمل في الازمة العراقية.
واضاف "نأمل جميعا في حل سلمي. لكن الفرصة الوحيدة لحل سلمي هي ان تظهر الامم الحرة بوضوح انها مستعدة لاستخدام القوة اذا دعت الضرورة، وان يكون العالم متحدا ومستعدا للتحرك".