بليكس: لم أؤكد يوما وجود اسلحة دمار شامل في العراق

تصريحات بليكس باتت أكاديمية الآن

مدريد - اعلن كبير المفتشين الدوليين السابق في العراق هانس بليكس الاثنين انه لم يؤكد يوما ان العراق يملك اسلحة دمار شامل، في حين تفيد الحكومة الاسبانية ان الامم المتحدة اكدت وجود مثل هذه الاسلحة.
وسئل بليكس صباح اليوم الاثنين على اذاعة اس ايه ار الاسبانية عن تصريحات الحكومة الاسبانية التي بررت دعمها للحرب على العراق بتأكيدات الامم المتحدة حول حيازة هذا البلد اسلحة دمار شامل، فشدد بليكس على ان تقريره لم يتضمن "في اي من نقاطه" تأكيدا كهذا.
وقال كبير المفتشين السابق "ان تقريرنا الاخير شدد باستمرار على وجود تساؤلات كثيرة حول الاسلحة البيولوجية او الكيميائية او الصواريخ. واشار الى ان العديد من التصريحات العراقية مغلوطة. وهذا ابقى على احتمال وجود اسلحة، غير ان التقرير لم يؤكد في اي من نقاطه ان هناك اسلحة".
وذكر بان العراق اعلن انه يملك اسلحة دمار شامل، واكد فيما بعد انه دمرها. واضاف ان الامم المتحدة طلبت من بغداد "اما ان تقدم هذه الاسلحة ان كانت لا تزال موجودة او ان تقدم ادلة على تدميرها".
وادلى بليكس بتصريحاته في خضم الحملة الانتخابية الاسبانية، في وقت تطالب المعارضة الاشتراكية باستمرار حكومة خوسيه ماريا اثنار بتبرير تأكيداتها حول وجود اسلحة دمار شامل في العراق.
واعلن خوسيه ماريا اثنار خلال حلقة تلفزيونية خاصة في شباط/فبراير الماضي ان "كل الذين يشاهدوننا يمكنهم ان يثقوا بانني اقول الحقيقة. ان النظام العراقي يملك اسلحة دمار شامل ويقيم علاقات مع مجموعات ارهابية".
وازاء طلبات المعارضة المتكررة بتوضيح مصدر هذه التأكيدات، ولا سيما بعد صدور المعلومات الاخيرة حول اخطاء وهفوات اجهزة الاستخبارات الاميركية والبريطانية، تؤكد الحكومة الاسبانية انها اكتفت بتكرار ما صدر عن الامم المتحدة.