بلير : القوات الأنغلواميركية تمر «باوقات قاسية وصعبة»

اوقات صعبة

لندن- اقر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الجمعة بان القوات الاميركية والبريطانية في العراق تمر "باوقات قاسية وصعبة".
وقال بلير في مقابلة مع اذاعة "بي.بي.سي" بثت مقتطفات منها صباح اليوم "لطالما علمت باننا سنمر على الارجح باوقات قاسية وصعبة لكن اود التشديد باننا (دخلنا الحرب) منذ اسبوع ولقد انجزنا كما هائلا من الامور".
ويعود بلير من زيارة الى الولايات المتحدة حيث اجتمع بالرئيس جورج بوش والامين العام للامم المتحدة كوفي انان.
ياتي هذا في وقت افادت صحيفة "دايلي ميرور" البريطانية اليوم الجمعة ان شقيقة جندي بريطاني مفقود اعتبر قتيلا نفت ان يكون العراقيون اعدموه كما اكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير.
واعتبر لوك أولسوب في عداد المفقودين منذ الاحد مع عسكري بريطاني اخر بعد ان تعرضا الى رصاص عراقي في ضواحي الزبير بالقرب من البصرة في جنوب العراق.
وبعد ان بثت قناة الجزيرة القطرية صورا لجنديين قتيلين رجحت وزارة الدفاع ان يكون الرجلان اللذان اختفيا هما القتيلان وابلغت عائلاتهما.
واعلنت شقيقة لوك أولسوب نينا، لصحيفة "دايلي ميرور" ان ضباطا كبارا في ثكنة شقيقها في ويمبيش (ايسيكس) ابلغوا العائلة انه قتل على الفور خلال معارك.
وقالت للصحيفة التي تقوم بحملة منذ اشهر ضد الحرب "انه فارق كبير ان نعلم بانه قتل بسرعة".
وتابعت "اننا لا نفهم لمذا يكذبون حول ما جرى. لا بد وان يكون ذلك خطا. من المهم بالنسبة لنا ان يعلم الناس الحقيقة، ما جرى في الواقع".
وقال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الخميس خلال زيارته الى واشنطن ان القوات العراقية "اعدمت" الجنديين البريطانيين موضحا انه "انتهاك فاضح اضافي لكل الاتفاقيات حول الحرب".
واعتبر ان هذا الامر "يشكل عملا وحشيا يتجاوز كل منطق".
وفي رد على سؤال حول الاسباب التي دفعته الى القول بانها عملية اعدام اكتفى بلير بالاجابة ان ذلك يعود "الى الظروف التي نعرفها".