بلغاريا تدرس شطب ديون ليبيا

بلغاريا: عمل إنساني وليس فدية

صوفيا - تدرس بلغاريا شطب ديون منذ العهد السوفييتي مستحقة على ليبيا كإسهام في اتفاق قاد الى إطلاق سراح ستة عاملين بالقطاع الطبي أدينوا بنقل عدوى الايدز لأطفال ليبيين.

وبعد سجنهم لمدة زادت على ثماني سنوات أطلق الثلاثاء سراح خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني حصل مؤخرا على الجنسية البلغارية بمقتضى اتفاق تعاون بين طرابلس والاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس الوزراء سيرجي ستانيشيف في مؤتمر صحفي الاربعاء "مما لا شك فيه أن مسألة (شطب) الديون الليبية واحدة من الأساليب المحتملة لإسهام بلغاريا".

وأضاف دون توضيح "الدين يبلغ نحو 54 مليون دولار. سندرس احتمالات أخرى كذلك، لان هذا عمل إنساني وليس فدية".

واذا شطبت بلغاريا ديون ليبيا المتراكمة من مشتريات سلاح وتكنولوجيا خلال العهد الشيوعي ستجري إعادة تدوير الأموال في صندوق دولي تأسس لمساعدة أسر أكثر من 400 طفل أصيبوا بالعدوى بفيروس "إتش.آي.في" المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب "ايدز".

ونقلت الممرضات والطبيب الى صوفيا جوا على طائرة فرنسية بعد أن توسط الاتحاد الاوروبي الذي انضمت اليه بلغاريا في يناير/كانون الثاني في اتفاق في اللحظة الأخيرة على مساعدات طبية وعلاقات سياسية مع ليبيا.