بلدة البوعزيزي تشهد مأساة حرق جديدة

خالد الزفوري قصة مختلفة عن البوعزيزي

تونس - توفي الشاب العاطل عن العمل (33 عاما) الذي احرق نفسه صباح الثلاثاء في سيدي بوزيد (وسط غرب) مهد الثورة التونسية، على ما اعلن مصدر طبي في مستشفى الحبيب بورقيبة الذي نقل اليه بمدينة صفاقس (جنوب).

وحاول تونسي في الـ33 احراق نفسه صباح الثلاثاء في سيدي بوزيد (وسط) التي انطلقت منها الثورة التونسية، في الوقت الذي يقوم به الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بزيارة الى تونس، حسبما افاد مصدر طبي.

ونقل خالد الزفوري الذي اصيب بحروق من الدرجة الثالثة الى مستشفى سيدي بوزيد وهو بحالة خطرة قبل ان ينقل الى مستشفى صفاقس، حيث توفي لاحقا.

ولم ترد اي معلومات حول دوافعه.

ومن سيدي بوزيد انطلقت الانتفاضة الشعبية التونسية مع انتحار الشاب محمد البوعزيزي حرقا في 17 كانون الاول/ديسمبر اثر تعرضه للمهانة على يد الشرطة ومسؤولين في البلدية.

ومن المقرر ان يلتقي بان كي مون والدة البوعزيزي في زيارة خاصة مساء الثلاثاء.