بلدة إيطالية تقول 'كفى' للبدانة

سمنة بلا حدود

روما – بدأت بلدية جزيرة إيشيا الإيطالية حربا على جميع الجبهات ضد البدانة، وقررت ان تنقل الحرب الى المطاعم لتلزمها بتقديم أطباق منخفضة السعرات الحرارية في محاولة لخفض أوزان السكان الذين يعانون من السمنة.
فبعد عدة حملات دعائية وتثقيفية لمحاربة السمنة، أعلن فينسنزو دامبروزيو، عمدة بلدة كاساميتشيولا، إن مجلس البلدة قرر المصادقة على هذا قرار الزام المطاعم بخفض سعرات الأطباق بعدما أظهر تقرير صحي ان 51% من الشبان في جنوب كامبانيا إما يعانون من السمنة أو البدانة.
وقال عمدة منطقة المنتجعات، الأكثر جمالاً في إيطاليا، لوكالة الأنباء الإيطالية "أنسا" "تعني هذه الإحصائيات ان بلدنا متقدم في ما يتعلق ببدانة الصغار"، مشيراً إلى ان مقاطعة نابولي تحل في المرتبة الثالثة من حيث عدد البدناء.
وأوضح ان المجلس وافق على إنه حان الوقت للقول "كفى".
وأضاف انه "من الهام جداً مساعدة الجميع على اعتماد نظام طعام ونمط حياة شرق أوسطي صحي، مطالباً المطاعم والحانات بتحديد عدد السعرات الحرارية في كل طبق.
يشار إلى ان هذه الخطوة تأتي بعدما أصبحت بلدة أخرى في كامبانيا الأولى أول بلدة في أوروبا تطالب المطاعم بتحديد السعرات الحرارية في الأطعمة التي تقدمها، ففي الثاني تموز/يوليو الماضي اتبع عمدة بلدة أسيا، ماريو ريزو، وهو طبيب، مثالاً معتمداً في نيويورك قبل أشهر عدة.
لكن المثال النيويوركي قوبل بالرفض من قبل محكمة فدرالية على الرغم من ان مطاعم عدلت لائحة الأطعمة لديها لتتماشى مع النمط المذكور.