بلجيكا تقهر روسيا لتلاقي البرازيل في الدور الثاني

مواجهة بلجيكا القادمة لن تكون سهلة امام راقصي السامبا

شيزووكا (اليابان) - انهت بلجيكا مشوار روسيا في نهائيات كأس العالم المقامة حاليا في كوريا الجنوبية واليابانية بفوزها عليها 3-2 في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثامنة الجمعة في شيزووكا وضربت موعدا للبرازيل في الدور الثاني.
وسجل فاليم (7) وسونك (78) وفيلموتس (82) اهداف بلجيكا، وبيستشاستنيخ (52) ودميتري سيتشيف (88) هدفي روسيا.
وتصدرت اليابان ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط، امام بلجيكا ولها 5 نقاط، مقابل 3 نقاط لروسيا وواحدة لتونس.
وفي الدور المقبل، تلعب بلجيكا مع البرازيل في كوبي الاثنين، واليابان مع تركيا في ميياغي الثلاثاء. وكان يكفي روسيا التعادل لبلوغ الدور الثاني، ونجحت في ادراكه مطلع الشوط الثاني بعد ان تخلفت بهدف للا شيء، لكن المنتخب البلجيكي عاد وسجل هدفين قبل ان يعيش اوقاتا عصيبة في الدقائق الاربع الاخيرة بعد ان قلص الروس النتيجة ليتنفس بعدها الصعداء.
وقرر مدرب روسيا اوليغ رومانتسيف عدم اشراك لاعب الوسط المهاجم الكسندر موستوفوي على الرغم من شفائه من اصابة في ساقه. في المقابل اشرك مدرب بلجيكا روبرت فاسيغه مهاجمه السريع مبو مبينزا على حساب بيتر فان در هيدن.
وتبادل المنتخبان السيطرة على مجريات اللعب، فكان المنتخب البلجيكي الافضل في الشوط الاول والاكثر استحواذا على الكرة، في حين تفوق الروسي في ربع الساعة الاول من الثاني قبل ان يخف بريقه في ما بعد، ثم استعاد المنتخب البلجيكي المبادرة وحسم الموقف في مصلحته.
ومن اول فرصة حقيقية افتتحت بلجيكا التسجيل، فقد احتسب الحكم ركلة حرة في مصلحتها، انبرى لها يوهان فاليم فاسكنها الزاوية البعيدة بعيدا عن متناول الحارس الروسي روسلان نيغماتولين (7).
ولعب البلجيك براحة بعد الهدف وكانت تمريرات متقنة فوصلوا من دون عناء الى المنطقة الروسية بفضل سرعة مبينزا الذي شكل خطرا دائما على المرمى.
وسدد مبينزا كرة قوية من وضعية صعبة التقطها الحارس الروسي على دفعتين (9)، وتسديدة رأسية من دي بويك من ركلة ركنية فمرت الكرة فوق العارضة (12).
وجرب اليكسي سميرتين حظه من تسديدة من خارج المنطقة فكانت كرته بعيدة جدا عن المرمى (17).
وقام الينيتشيف بمجهود فردي رائع وراوغ اكثر من مدافع بلجيكي قبل ان يمرر كرة عرضية امام باب المرمى ابعدها الحارس البلجيكي من امام كاربين المتربص (22).
وكاد مبينزا يعزز تقدم منتخب بلاده عندما سدد كرة قوية من داخل المنطقة لكن قائد روسيا المخضرم فيكتور اونوبكو تدخل في اللحظة الاخيرة منقذا مرماه من هدف اكيد (25).
وحل سيتشيف مكان سميرتين ليزيد فعالية خط الهجوم الروسي خصوصا ان فاليري كاربين لم يكن في مستواه المعهود من دون ان تتحسن الحال.
ومرر فيلموتس كرة امامية متقنة باتجاه غيرت فيرهاين فسدد الاخير الكرة من فوق الحارس الذي خرج لملاقاته لكنها مرت فوق العارضة بقليل (39)، ثم امتص اللاعب نفسه كرة على صدره داخل المنطقة والطقها عالية بعض الشيىء (42).
ودخل المنتخب الروسي الشوط الثاني مصمما على ادراك التعادل فكان له ما اراد، فبعد ان صد الحارس البلجيكي غيرت دي فليغر كرة قوية سددها فلاديمير بيستشاستنيخ، لم يفلح في انقاذ مرماه من هدف التعادل الذي حمل امضاءه عندما سدد كرة من مسافة قريبة داخل الشباك رغم تدخل دانيال فان بويتن (52).
واحتفل الروس بالهدف الذي يؤهلهم الى الدور الثاني كما لو انهم فازوا بكأس العالم.
وسنحت امام بلجيكا فرصة للتقدم من جديد عندما راوغ مبينزا اكثر من مدافع ورفع كرة داخل المنطقة اخطأها فيلموتس فتهيأت امام فاليم الذي سددها من مسافة قريبة في الشباك الخارجي (55).
وسار كاربين بالكرة على الجهة اليمنى ومررها داخل المنطقة سدد بيستشاستنيخ برأسه خارج الخشبات الثلاث (60).
وادخل مدرب بلجيكا ويسلي سونك افضل لاعب في بلجيكا الموسم الفائت مكان مبينزا، فكان التغيير في مكانه لان سونك سجل هدف التقدم عندما تطاول برأسه لكرة واسكنها الشباك اثر ركلة ركنية رفعها فاليم (78)، فاعاد الامل الى منتخب بلاده. ثم اضاف فيلموتس الهدف الثالث عندما سيطر على الكرة قبل ان يطلقها من مشارف المنطقة بيسراه عانقت شباك الحارس الروسي (82).
ولم تستسلم روسيا، ونجح سيتشيف في استغلال هفوة دفاعية لينفرد بالحارس ويسجل الهدف الثاني لترتجف بلجيكا من جديد، لكن الكلمة الاخيرة كانت لها في النهاية. قالوا بعد المباراة روبرت فاسيغه (مدرب بلجيكا): "نحن سعداء، واعتقد انه (التأهل) افضل رد عل منتقدينا. اعتقد ان الصحافة بالغت كثيرا في انتقاداتها السلبية في الايام الاخيرة ولقد برهنا لها باننا منتخب حقيقي ولسنا مستعدين ان نودع البطولة. كان سيناريو المباراة جيدا وانتهى بطريقة رائعة، لقد اعطيت اشارة الفوز بالهدف الرائع الذي سجله فاليم من ركلة حرة. حصلنا على 5 نقاط وسجلنا ستة اهداف في الدور الاول، وهي حصيلة جيدة. لعبنا جيدا اليوم، وانا فخور جدا لان منتخبي سيواجه البرازيل. جميع اللاعبين يستحقون ذلك وعليهم ان يكونوا على قدر المسؤولية".

اوليغ رومانتسيف (مدرب روسيا): "هذه النتيجة تعكس مستوانا الحقيقي، فريقي كان عصبيا اليوم وحتى عندما ادركنا التعادل كان الخوف مسيطرا على اللاعبين من تلقي هدف ثان اكثر من الرغبة في التسجيل. سنحت لنا فرص لتسجيل الهدف الثاني. يتمتع لاعبو المنتخب بالوهبة لكن بعضهم لم يظهر بمستواه المعهود في هذا المونديال.

مارك فيلموتس (قائد بلجيكا وافضل لاعب في المباراة): "الحقيقة في كرة القدم تقال على ارض الملعب، وليس على صفحات الجرائد. انا سعيد جدا بهذا الفوز خصوصا من اجل المدرب الذي كان هدفا لحملة انتقادات شنيعة في الصحف في الايام الاخيرة. لقد قدمنا ترويجا جيدا للكرة البلجيكية امام روسيا التي تعتبر دولة عريقة في عالم الكرة".

يان بيترز (رئيس الاتحاد البلجيكي): "لقد وجدنا الشياطين الحمر (لقب المنتخب) اليوم، واذا لعبنا بهذه الطريقة فلا اظن بان المباراة ضد البرازيل ستكون نهاية المشوار بالنسبة الينا".