بلجيكا: الوقت غير مناسب لاجتماع المعارضة العراقية

اقطاب المعارضة العراقية سيصابون بخيبة امل من الرفض البلجيكي

بروكسل - افاد مصدر دبلوماسي بلجيكي الاثنين ان بلجيكا ابلغت المعارضة العراقية ان الوقت "غير مناسب" للاجتماع في بروكسل بين 22 و25 تشرين الثاني/نوفمبر، باعتبار ان اهداف الاجتماع مناقضة للموقف البلجيكي حيال العراق.
وقال الدبلوماسي البلجيكي ان "عقد اجتماع كهذا ليس مستبعدا في المطلق ولكن الوقت غير مناسب في وقت اطلقت فيه الامم المتحدة عملية تهدف الى نزع سلاح العراق من دون ان تستهدف بالضرورة تغيير النظام".
واضاف "ان انعقاد هذا الاجتماع في بروكسل بهدف معلن وهو تغيير النظام، في المهلة الزمنية القصيرة التي حددها القرار 1441 ليبرهن العراق حسن نيته، يأخذ برأينا منحى معاكسا لهذه العملية التي تدعمها بلجيكا".
وقد اعلنت المعارضة العراقية الاسبوع الماضي ارجاء هذا الاجتماع المرتقب بين 22 و25 تشرين الثاني/نوفمبر. ورفضت بلجيكا تأكيد ان ارجاء الاجتماع الذي كان من المفترض ان يبحث خلاله نحو 200 مندوب في مرحلة "ما بعد صدام"، عائد لاسباب تتعلق بتأشيرات الدخول كما اكد العديد من قادة المعارضة العراقية.
وابلغ رئيس مكتب وزير الخارجية البلجيكي لوي ميشال الجمعة برهان الجاف ممثل الحزب الديموقراطي الكردستاني في بروكسل بموقف بلاده بحسب الدبلوماسي.
والى جانب "الوضع الجديد الناجم عن قرار" مجلس الامن في الامم المتحدة فان "تردد" بعض اعضاء المعارضة الذين "تقدموا متأخرين جدا بطلب للحصول على تأشيرة دخول" وتصريحات مسؤولي المعارضة الكثيفة في الصحف ومفادها ان "بلجيكا تستقبلهم بذراعين مفتوحتين"، كل ذلك اسهم في "هذا التحول" بحسب الدبلوماسي.
وافادت مصادر عراقية مستقلة ان هذا الارجاء يعكس اجواء الانقسامات والخلافات التي تواجهها مجموعات المعارضة العراقية في المنفى لتقديم برنامج عمل مشترك حول مستقبل العراق.