بلانكيت: وقوع هجوم ارهابي في بريطانيا أمر لا مفر منه

الاجراءات الأمنية المشددة قد لا تجدي في مواجهة الهجوم المتوقع

لندن - حذر وزير الداخلية البريطاني ديفيد بلانكيت من حتمية شن هجوم ارهابي في بريطانيا ومن ان التدابير الامنية غير كافية لوحدها لابعاد هذا الخطر.
وعلى سؤال لمعرفة ما اذا كان شن مثل هذا الهجوم مسالة وقت، رد بلانكيت قائلا لتلفزيون بي.بي.سي. "بالفعل هذا هو رأي رئيسة اجهزة امن الوزارة" اليزا مانينغام-بولر.
وبحسب الوزارة فان اعتداء انتحاريا هو السيناريو "الاكثر ترجيحا" في بريطانيا الحليف الاقرب لواشنطن في الحرب على الارهاب.
اضاف بلانكيت ان رئيس الوزراء توني بلير "وانا مقتنعان باننا مهما فعلنا --ونحن نفعل ما بوسعنا-- لن نستطيع ان نضمن او حتى ان نزعم باننا قادرون على ضمان حمايتنا بصورة دائمة فقط بفضل التدابير الامنية".
واستطرد قائلا "لكن باستطاعتنا القيام بعمل جيد اذا اعطينا اجهزة الامن الصلاحية لتوقيف اناس قبل ان يرتكبوا اعتداء بدلا من توقيفهم بعد ارتكابه"، مضيفا ان "التهديد حقيقي للغاية في هذه البلاد".
ويأتي كلام بلانكيت عشية نشر وثيقة مثيرة للجدل حول مختلف الخيارات الممكنة لاعتماد تشريع اكثر صرامة لمكافحة الارهاب في بريطانيا.
ومن التدابير الجديدة المطروحة استحداث اجراءات قضائية سرية يتخذها قضاة متخصصون بمكافحة الارهاب وخفض مستوى الادلة المطلوبة للحكم على قضايا مرتبطة بالارهاب.
وقد انتقدت منظمات الدفاع عن حقوق الانسان هذه المشاريع.
واعتبر الوزير بلانكيت ان "السبيل الواجب اتباعه الان هو الوقاية بدلا من الملاحقات والعقوبات، لان الملاحقات والعقوبات المطبقة على ارهابي مستعد للانتحار وقتل اناس اي كانوا تمثل مفهوما لا يعني شيئا".