بلاتر: الفرصة سانحة امام العرب لتنظيم المونديال

الدوحة - من زياد رعد
هذه فرصتكم

اكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزف بلاتر ان التنظيم المشترك لمونديال 2010 المطروح من قبل تونس وليبيا غير مقبول اطلاقا مشيرا الى ان الفرصة سانحة امام العرب لتنظيم كأس العالم للمرة الاولى شرط ان يستغلوا هذا الامر الذي قد لا يتكرر في المستقبل المنظور.
وقال بلاتر على هامش المؤتمر الاستثنائي الذي يعقده الفيفا في الدوحة يومي 19 و20 الحالي: "شرحت للمسؤولين التونسيين والليبيين على هامش التقديم الرسمي للملفات في مطلع الشهر الحالي بان التنظيم المشترك لن يقبل اليوم ولن يقبل في المستقبل، وقد اضطر الاتحاد الدولي الى القبول فيه سابقا مكرها وتحديدا عندما اوكل شرف تنظيم كأس العالم الى كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 وليس بخياره نظرا لتقارب المستوى بين العملاقين الاسيويين".
واوضح "كما ان النظام الداخلي للاتحاد الدولي لا يلحظ امكانية تنظيم المونديال في دولتين ولا نريد اتخاذ مخاطر نحن في غنى عنها خصوصا ان هناك دول قادرة وحدها على التنظيم واخص بالذكر المغرب وجنوب افريقيا الاولى تتقدم للمرة الرابعة بملفها، والثانية للمرة الثانية وكلاهما كان خصما عنيدا في المرات السابقة".
واعتبر ان على العرب التقاط الفرصة التاريخية المتاحة امامهم "فهناك اربع دول عربية مرشحة في مواجهة جنوب افريقيا ولا ادري ماذا سيحصل لكن الفرصة سانحة امام هذه الدول لانتهازها الفرصة التي قد لا تتكرر في المستقبل المنظور" لان المونديال لن يعود الى القارة قبل فترة طويلة عملا بمبدأ المداورة.
واكد بلاتر "قدمت الدول الخمس ملفات بطريقة جيدة وتميزت بعض الدول عن الاخرى بطبيعة الحال لكنني دهشت بالملف الليبي صراحة الذي كان مميزا".
وفي سؤال عن اختيار الدوحة لاستضافة المؤتمر الاستثنائي للفيفا لتكون اول عاصمة عربية تنال هذا الشرف قال: "صراحة كان هذا المؤتمر مقررا على هامش بطولة العالم للسيدات في الصين لكننا اضطررنا الى تأجيل هذه البطولة ونقلها الى الولايات المتحدة بسبب مرض الالتهاب الرئوي".
واوضح "طلب مني رئيس الاتحاد اسيوي وعضو اللجنة التنفيذية في الفيفا القطري محمد بن همام ان تستضيف الدوحة هذا المؤتمر تعويضا لخسارة القارة الاسيوية بطولة العالم للسيدات فاجتمعنا ووافقت اللجنة التنفيذية على طلبه".
وتابع "كنا ندرك قدرة قطر على تنظيم تجمع ضخم بهذا الحجم فلم نتردد في القدوم الى هنا".
واعرب عن اعجابه بما يحصل في منطقة الخليج من نهضة رياضية ليس في كرة القدم فحسب بل في رياضات اخرى وقال "انا سعيد لان هذه المنطقة تشهد العديد من التظاهرات الرياضية، فقطر سبق ان نظمت بنجاح كأس العالم للشباب في منتصف التسعينات وستنظم احداثا كبيرة في المستقبل لعل ابرزها دورة الالعاب الاسيوية، كما تستضيف البحرين احدى مراحل بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد، بالاضافة الى اقامة مونديال الشباب في الامارات الشهر المقبل".

العراق

واعرب عن تصميم الفيفا الجاد في مساعدة الكرة العراقية في المحنة التي يمر بها وقال "نعمل جاهدين في الاتحاد الدولي لمساعدة الكرة العراقية على النهوض مجددا ولعب دورها الطبيعي وبالتالي فقد سمحنا للمنتخبات بالمشاركة في المسابقات الرسمية وتحديدا التصفيات الاولمبية وتصفيات كأس امم اسيا بالاضافة الى مشاركته لاحقا في تصفيات كأس العالم 2006 وذلك رغم الوضع القائم حاليا".
واضاف "اقر مشروع الهدف قبل يومين مساعدة مقدارها نحو 400 الف دولار لبناء مقر جديد للاتحاد العراقي في بغداد بالاضافة الى مركز تدريبي في محاولة لمساعدة هذا البلد لاستعادة مكانته الطبيعية على الساحة القارية والعالمية".
واوضح "نحن في محادثات مع قوات التحالف وهدفنا افهامها باحترام مبدأ الاستقلالية للحركة الرياضية بما فيها كرة القدم".

مونديال الشباب

وتحدث بلاتر عن كأس العالم للشباب التي تحتضنها الامارات من 27 تشرين الثاني/نوفمبر الى 19 كانون الاول/ديسمبر المقبلين وقال "انا واثق من خلال متابعة التحضيرات لمونديال الشباب على قدرة الامارات لتنظيم بطولة كبيرة وامل ان يكون عيدا رائعا لان جميع المستلزمات موجودة في جميع النواحي الادارية واللوجستية بالاضافة الى وجود العديد من الملاعب الرياضية الحديثة".
واوضح "سيكون هناك احتفال افتتاحي ضخم، والعامل الايجابي في الامارات بانها جنة سياحية وبالتالي فقد يأتي عدد كبير من الجمهور لمتابعة المباريات في الملاعب وهو امر رائع وضمانة اكيدة على نجاح البطولة من جميع النواحي".

تقليص الاندية

واكد بان مشروعه القاضي بتقليص عدد الاندية الى 16 في البطولات الاوروبية ليس مجرد فكرة لم تطرح، بل هي جدية لكنه اعترف باعتراض البعض وقال "اعتبرني البعض بانني لا افهم كرة القدم عندما عرضت الفكرة لكن ردي على هؤلاء هو ان من يحب كرة القدم يجب ان يحمي هذه اللعبة وبالتالي من واجبه ان يحمي اللاعبين من الارهاق من خلال تقليص عدد المباريات التي يخوضونها سنويا، فاللاعبون ليسوا ماكينات بل بشرا".
وعن مطالبة النجم الالماني السابق كارل هاينتس رومينيغه الاتحاد الدولي بتعويضات مالية تقدر بنحو 70 مليون يورو مقابل الاستغناء عن اللاعبين الدوليين لمصلحة المنتخب قال: "يؤسفني ان اسمع هذا الكلام من رومينيغه فهو كان لاعبا جيدا لكنه يجهل على ما يبدو هيكلية كرة القدم على الرغم من انه يرأس ناديا عريقا".
واوضح "الفيفا يقوم بدفع تعويضات الى الاتحادات الوطنية وهي بدورها توزع هذه المبالغ على الاندية".
واشار بان تهديد رومينيغه الذي يشغل منصب نائب رئيس مجموعة الاندية الـ14 الكبيرة في اوروبا في ما يتعلق بالانسحاب من بطولة العالم للاندية المقررة عام 2005 لا يعنيه على الاطلاق وقال "اولا مجموعة الـ14 هي مؤسسة فردية غير منتمية الى الاتحاد الدولي او الاتحاد الاوروبي وبالتالي فان اي قرار يصدر عنها لا يعنيني واريد ان اؤكد في هذا الصدد بان البطولة ستقام عام 2005 بمشاركة 12 ناديا على الارجح منها 3 اندية اوروبية وحتى لو عارضت مجموعة الـ14 فاننا سنجد اندية من القارة العجوز مهتمة بالمشاركة".
واوضح بان بطولة العالم للاندية ستقام عام 2005 في احدى ثلاث دول هي اليابان او الولايات او استراليا.