بكبسة زر: اليابان تتحول الى التلفزيون الرقمي الجوال

طوكيو - من كارين بوبيه
وداعا للتلفزيون التقليدي

بدأ اليابانيون السبت مشاهدة عروض التلفزيون الرقمي على الهواتف والاجهزة الاخرى المحمولة ما يشكل حدثا اعلاميا سيقود المنتجين الى وضع برامج تلفزيونية اكثر ملائمة لهذا الوسيط الاعلامي الجديد.
وتعتبر اليابان في المقدمة بالنسبة للتكنولوجيا الجديدة المعروفة شعبيا باسم "وان سيغ" اختصارا لعبارة "وان سغمنت" او "مقطع واحد"، وان كانت كوريا الجنوبية بدأت بتقديم هذه الخدمة منذ نهاية 2005.
وكان العمل جاريا منذ عدة سنوات في مختبرات تلفزيون "ان اتش كي" الياباني الحكومي ولدى شركات الاجهزة لاطلاق التلفزيون الرقمي الجوال الذي يتوقع ان يحدث ثورة في طريقة استخدام الهاتف المحمول وكذلك مشاهدة برامج التلفزيون.
ويتم بث برامج التلفزيون الرقمي الجوال عبر شبكة تلفزيونية بتردد هرتز. ويمكن التقاط البث الشبيه ببث التلفزيون العادي عبر هاتف محمول او اجهزة معدة لذلك مثل شاشة الالعاب الالكترونية او الكومبيوتر المحمول او قارئ اسطوانات الفيديو الرقمي المحمول او اجهزة الراديو والتلفزيون داخل السيارات.
وتم انزال هذه الاجهزة الى السوق قبل عدة اسابيع وهي مزودة باجهزة التقاط يمكنها تحويل اشارات البث الى صور تلفزيونية.
وتنافست هيتاشي وشارب وباناسونيك وسانيو في طرح اجهزتها التي يمكن تحويلها بكبسة زر الى تلفزيون صغير.
ولا يدفع المشاهدون اي رسوم لالتقاط الخدمة.
ويقول بيار موستيار، الاستشاري لدى شركة جايتكس في طوكيو، ان "الامور تسير جيدا من الناحية التقنية، والصورة جيدة".
لكن يصعب حسب قوله توقع ان كانت الخدمة ستجد اقبالا لدى الجمهور.
ويقول موستيار "لا احد يعرف الان كيف يمكن قياس قيمة الخدمات التفاعلية".
ويعتبر مشغلو الخدمة الاشهر الاولى فترة دراسة للتعرف على ردود فعل المشاهدين عبر خدمات تفاعلية جديدة مرتبطة ببرامج التلفزيون.
وكانت دراسة نشرت الخميس بينت ان اكثر من نصف اليابانيين بقليل سمعوا عبارة "وان سيغ" الانكليزية، وهو ما اعتبره المشغلون امرا مشجعا.
وقال 70% ممن استطلعت آراؤهم انهم ينوون مشاهدة هذا التلفزيون الجوال الذي يتيح لهم "مشاهدة برامج التلفزيون في اي مكان".
واكد تسعون في المئة من الاشخاص ان الهاتف المحمول سيكون الوسيلة المفضلة لديهم لمشاهدة الخدمة.
ولكن المشغلين يعتبرون التلفزيون الرقمي الجوال سلاحا ذا حدين.
فهم يخشون ان تقضي خدمة التلفزيون المجانية على خدمة الانترنت الجوالة المدفوعة الاجر، الا اذا كانت الخدمات التفاعلية للبرامج التلفزيونية، مثل الاعلانات المرتبطة بالانترنت الجوالة على سبيل المثال، مربحة.
ويقول ماساو ناكامورو رئيس كبرى شركات الخدمات الجوالة "ان تي تي دوكومو"، ان التلفزيون الرقمي الجوال "المعتمد على برامج التلفزيون العادي نفسها لن يكون محل اهتمام كبير من جانبنا في الفترة الاولى".
ويضيف "لكننا نستعد لتطوير مضامين جديدة خاصة لبثها لاحقا عندما تتوفر قنوات جديدة لذلك".
ووقعت "ان تي تي دوكومو" وكذلك شركة "كي دي دي آي" اتفاقات مع محطات تلفزيونية لتقديم عروض ابتكارية للتلفزيون التفاعلي والتوصل الى نماذج اقتصادية مربحة.
وابرمت دوكومو اتفاقات مع تلفزيون "نيبون تي في" و"فوجي تي في". اما منافستها فتتعامل مع "اساشي تي في".
ويمكن مشاهدة التلفزيون الرقمي الجوال لمدة ثلاث ساعات بدون شحن الهاتف المحمول مقابل ساعة واحدة للبث العادي الذي يتطلب طاقة اكبر.