بغداد: 'وثبة الأسد' تعيد سيطرة الحكومة على الديوانية

اعتقال 126 مشتبها به

الديوانية (العراق) - اكد مصدر عسكري عراقي رفيع المستوى السبت ان عملية "وثبة الاسد" التي انطلقت منذ اسبوع اعادت السيطرة على جميع المناطق التي كانت خاضعة لسيطرة المسلحين في الديوانية، وادت الى اعتقال 126 مشتبها به.
وقال اللواء عثمان علي فرهود قائد عمليات الديوانية ان "عملية 'وثبة الاسد' التي تنفذها قوات مشتركة احكمت السيطرة على كافة المناطق التي كانت تحت سيطرة المسلحين".
وكان الشيخ حسين الخالدي رئيس مجلس محافظة الديوانية اعلن مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الجاري ان "المناطق التي يسيطر عليها المسلحون منذ قرابة عام كامل تبلغ 50% من اراضي المحافظة".
واكد المسؤول الامني "اعتقال 126 مشتبها به خلال ايام العملية السبعة".
وستقوم قوات الامن العراقية بتوزيع مساعدات انسانية تشمل مواد غذائية ومياه للشرب ومفروشات في جميع المناطق التي سيطرت عليها، وفقا للمصدر.
واشار المسؤول الامني الى قيام القوات العراقية باقامة نقاط تفتيش ومراكز امنية ثابتة في معظم مناطق الديوانية.
وشارك نحو ثلاثة الاف جندي وشرطي عراقي تدعمهم قوات اميركية وبولندية في العملية، وفقا لمصادر امنية.
وهدفت العملية الى اعادة سلطة المسؤولين المحليين على الديوانية المدينة الشيعية التي تعد مليون نسمة والواقعة على بعد 180 كلم جنوب بغداد.
ومنذ نحو عام، بدأت حدة التوتر تتصاعد بين ميليشيا "جيش المهدي" التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر و"منظمة بدر" التابعة للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي الذي يترأسه الزعيم السياسي الشيعي البارز عبد العزيز الحكيم.
وادى الصراع بين الفريقين الى تحول المدينة الى ساحة قتال خلال الاشهر الماضية، على الرغم من الاتفاق الذي ابرم بين التيار الصدري والمجلس الاعلى في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، لحقن الدم العراقي.