بغداد: مؤتمر وطني حول المياه وتنفيذ مشروع واسع لسد الاحتياجات

العراق يواجه تحدي نقص المياه

بغداد - دعا نائب رئيس مجلس الوزراء وزير التصنيع العسكري العراقي عبد التواب ملا حويش إلى وضع استراتيجية للاعتماد على القدرات الوطنية لإنتاج مياه الشرب وتوعية المواطنين بأهمية ترشيد استهلاكها، إضافة إلى ضرورة تحديد خطة واضحة لمواجهة مشكلة الملوحة في المنطقة الجنوبية مشيرا إلى ضرورة أن تقوم دائرة وحماية وتحسين البيئة بواجباتها للحد من تلوث المياه واتخاذ ما يلزم بصدد المخالفين.
وجاءت دعوة نائب رئيس الوزراء العراقي في مؤتمر وطني حول تقنيات مياه الشرب الذي شارك فيه عدة وزراء عراقيون، حيث أكد ميسر رجا شلاح وزير الصناعة والمعادن العراقي خلال حضوره المؤتمر استعداد شركات الوزارة تأمين مستلزمات مشاريع الماء والمجاري مشيرا إلى أن هذه الشركات تمكنت من تصنيع العديد من مجمعات تصفية المياه والتي كان لها الأثر الكبير في الإسهام في حل شحة المياه في ضواحي بغداد والمدن العراقية الأخرى.
وأضاف شلاح أن من الضروري حشد الطاقات الوطنية لتصنيع وإنتاج مستلزمات مشاريع المياه، داعيا الجهات المعدنية إلى تحديد تلك المستلزمات لأجل تصنيعها محليا، إضافة إلى تأليف اللجان المختصة من المعنيين في وزارتي الصناعة والمعادن والداخلية وأمانة بغداد لتحديد مستلزمات إنتاج مياه الشرب لأجل التعاون والتنسيق لتصنيعها وطنيا.
من جهة أخرى باشرت إعداد من فرق هيئة التصنيع العسكري وعدد من الوزارات بتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع ماء الرصافة في بغداد العملاق لتوفير مياه الشرب لقرابة ثلاثة ملايين مواطن بعد أن لم يعد المشروع القديم صالحا للعمل لما أصابه من أضرار جراء حرب الخليج الثانية.
وقال ملا حويش إن مشروع ماء الرصافة في بغداد يعد من المشاريع العملاقة والمهمة التي تنفذ تصميما وتصنيعا وتشغيلا بخبرات وطنية عراقية ومن اجل توفير الماء الصالح للشرب.
وأضاف أن المشروع يعد من المشاريع الاستراتيجية المهمة وتبلغ طاقته الإنتاجية ثلاثة أضعاف طاقة مشروع ماء بغداد الكرخ إذ تبلغ طاقة المشروع الجديد مليونين و350 متر مكعب في اليوم ، ومن اجل تنفيذ هذا المشروع العملاق تم تشكيل لجنة وزارية برئاسة عدد من الوزراء كما شكلت شركة متخصصة للإشراف على مراحل تنفيذه وترتبط بأمانة بغداد وتشرف على هذه الشركة اللجنة الوزارية في مجلس الوزراء وقد رصدت لمراحل المشروع على مدى أربع سنوات من العام الحالي تخصيصات مالية كبيرة جداً.
أما الخطوات الأولى لتنفيذ المشروع فقد بدأت هذا العام 2002 والتي شملت الإجراءات الخاصة بالتخطيط واستملاك الأرض والمباشرة بأعمال الفحوصات الخاصة بالتربة المتعلقة بالمشروع إلى جانب تنفيذ عدد من شركات هيأة التصنيع العسكري ووزارة الصناعة والمعادن بعضا من التزاماتها الخاصة بتصنيع بعض المعدات والأجهزة إلى جانب قيام بعض الوزارات منها وزارتي الري والإسكان بتنفيذ بعض المهام والأعمال الموكلة لهما. (قدس برس)