بغداد: لن نتعامل مع أي قرار دولي يفرض شروطا جديدة

القيادة العراقية في آخر اجتماع لها

بغداد - اكد العراق الجمعة انه لن يتعامل مع اي قرار جديد يصدر عن مجلس الامن الدولي خلافا لما تم الاتفاق عليه مع الامين العام للامم المتحدة بشأن برنامج نزع الاسلحة، كما اكد ناطق رسمي عراقي اثر اجتماع لكبار المسؤولين رأسه الرئيس صدام حسين.
وقال الناطق الرسمي في تصريح نقلته وكالة الانباء العراقية ان "العراق يعلن انه لن يتعامل مع اى قرار جديد خلافا لما تم الاتفاق عليه مع الامين العام للامم المتحدة كوفي انان" بشأن استئناف عمليات التفتيش عن الاسلحة.
وكان الناطق يشير الى الرسالة التي سلمها وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الاثنين الماضي الى انان وتتضمن موافقة بغداد غير المشروطة على عودة مفتشي الامم المتحدة عن الاسلحة.
وجاء القرار العراقي الذي اعلن عنه الناطق الرسمي خلال اجتماع رأسه الرئيس صدام حسين وحضره نائب رئيس الجمهورية طه ياسين رمضان ونائب رئيس الوزراء طارق عزيز وعضو مجلس قيادة الثورة على حسن المجيد ورئيس المجلس الوطني سعدون حمادي.
وقالت اذاعة بغداد ان الاجتماع استمع الى ايجاز قدمه وزير الخارجية ناجي صبري عن الاجتماعات التي اجراها خلال وجوده في نيويورك.