بغداد تمنع طائرة لبنانية من الهبوط بسبب نجل وزير عراقي

من يتحمل الخسائر؟

بيروت - اعلنت شركة طيران الشرق الاوسط اللبنانية الخميس ان احدى طائراتها المتجهة الى بغداد عادت الى بيروت بعدما تبلغت من السلطات العراقية انها ممنوعة من الهبوط ما لم يكن نجل وزير النقل العراقي على متنها، مشيرة الى ان الاخير تأخر عن موعد اقلاع الرحلة.

وقالت الشركة "كان من المقرر ان تسير شركة طيران الشرق الاوسط رحلتها العادية النظامية اليوم الى بغداد والتي تحمل الرقم 322 ME حسب الجدول المقرر لها سابقا. وبالفعل اقلعت الطائرة عند الساعة 12.46 بالتوقيت المحلي (10.46 تغ) متوجهة الى بغداد"، بحسب بيان نشرته الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية.

واشارت الشركة الى انه "تمت المناداة على راكبين من ركابها وذلك بحسب الاجراءات والانظمة العالمية المتبعة، الا ان الراكبين لم يستجيبا للنداء، ونتج من ذلك تأخر اقلاع الطائرة عن موعدها دقائق عدة".

واضافت "بعد مرور نحو 20 دقيقة حيث كانت لا تزال في الأجواء، علمت شركة الميدل ايست من مدير محطتها في مطار بغداد أن الطائرة منعت من الهبوط في مطار بغداد بطلب من سلطات الطيران المدني المختصة هناك، إذا لم يكن على متنها الراكب الذي تبين لاحقا انه ابن وزير النقل العراقي" هادي العامري.

واوضحت "اضطرت الطائرة الى العودة الى مطار بيروت وإلغاء الرحلة الى بغداد".

وأفادت الشركة انها تجري اتصالات بالسلطات العراقية "لتوضيح الامر، لأن هذا الموضوع قد تسبب بخسائر مادية تشغيلية للطائرة وجدول رحلات الشركة وركابها".