بغداد تكثف من استعداداتها للحرب المرتقبة

بغداد - من عز الدين سعيد
اجتماعات صدام بقادته العسكريين باتت يومية

يكثف الرئيس العراقي صدام حسين العمل مع ضباطه لوضع الترتيبات الاخيرة استعدادا للحرب ويتوعد بالقتال حتى النهاية لهزيمة "العدو" الاميركي، في وقت تصعد واشنطن ضغوطها لدفعه الى التنحي والمنفى.
واكد الرئيس صدام حسين خلال استقباله قادة وآمري وضباط عدد من الوحدات العسكرية الاربعاء ان "تصميمنا نهائي حتى لو نصل الى المسدسات والبنادق نقاتل العدو ونهزمه ان شاء الله".
واضاف "واذا ركب الشر رأسه سنكسر رقبته". وكان بين المشاركين في الاجتماع نجل الرئيس العراقي الاصغر قصي الذي يشرف على الحرس الجمهوري، ووزير الدفاع سلطان هاشم احمد.
وقال الرئيس العراقي خلال اللقاء الذي نقله التلفزيون، ان القوات العراقية اتخذت التدابير اللازمة لرد اي اعتداء عبر اقامة "خطوط دفاعية متعاقبة باعماق محسوبة وبتجهيزات كلما زادت كان ذلك افضل".
واكد الضباط ان العمل جار ليلا نهار لتكثيف الاستعدادات العسكرية بالتعاون مع التشكيلات العسكرية لحزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم.
وخلال هذه الاجتماعات التي باتت شبه يومية منذ اسابيع يستعرض الضباط جهوزية القوات ويستمعون الى ملاحظات الرئيس، القائد الاعلى للقوات المسلحة.
والاربعاء حث الرئيس العراقي المقاتلين على ابداء كفاءة ومثابرة اعلى في التدريب.
فاثناء عرض احد قادة الوية القوات الخاصة جاهزية رجاله، قال ان جنوده باتوا قادرين على قطع مسافة 75 كيلومترا على الاقدام خلال 17 ساعة، مع ساعتين من الراحة.
لكن الرئيس العراقي اعتبر ذلك غير كاف، وقال "عليكم ان تزيدوا سرعتكم ..لانك اذا اردت ان تتسلل على القدم لبقعة معينة لتضربها وتعود الى قاعدتك في الليلة نفسها فان هذا الزمن لا يكفيك.. ولا بد ان تكمل ليلتك هناك.. لذلك عليك ان تقلص الزمن لقطع مسافة وعمق تذهب اليه".
ودعا قادته الى الاستعداد لمواجهة اسوأ سيناريوهات الحرب لرد "قوى الشر" التي وصفها "بالجبن".
ولكنه اعرب عن امله بالا تحدث الحرب.
وقال "لو جنبنا الله شرهم وذهبوا وظلوا في بلادهم واحنا في بلادنا وكفوا شرهم، سواء الحاصل علينا يوميا او الذي يتحدثون عنه فنحن سنكون مسرورين وسعداء، واذا توهموا، نعم سيؤذوننا ولكن والله ستتأذى اميركا اذ ليس من مصلحة الشعب الاميركي ان يقع عليه وعلى سمعتها وعلى اقتصادها وعلى عموم العالم".
واكد انه يقول ذلك لانه يعرف ان الاميركيين يستمعون اليه.
من ناحيتها وصفت صحيفة "الثورة" الناطقة بلسان حزب البعث الحاكم في العراق اليوم الخميس خطاب الرئيس الاميركي جورج بوش الثلاثاء الذي صعد فيه تهديداته ضد العراق بانه "مجرد هراء".