بغداد تقر تعديلات على الاتفاقية الأمنية وواشنطن ترفض

حرب تعديلات بين واشنطن وبغداد

واشنطن - اعرب البيت الابيض الثلاثاء عن تحفظات شديدة حيال تعديل الاتفاق الامني المثير للجدل بين الولايات المتحدة والعراق، وقال ان اي تغييرات على الاتفاق "ستكون صعبة".
وصرح غوردن جوندرو المتحدث باسم البيت الابيض "لم تسلم اي تغييرات من العراقيين. ونعتقد ان الاتفاق جيد، وبالتالي فانه سيكون من الصعب" اجراء اية تغييرات.
واقرت الحكومة العراقية الثلاثاء اجراء تعديلات طفيفة على مسودة الاتفاق الامني مع واشنطن على ان يرفع رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي هذه التغييرات الى الطرف الاميركي بحسب وزيرة البيئة نرمين عثمان.
واوضحت الوزيرة في اتصال هاتفي "تم بحث جميع بنود الاتفاقية الامنية في جلسة اليوم، واجرينا تعديلات طفيفة، وبعض التغييرات البسيطة كذلك".
لكنها رفضت الكشف عنها.
واضافت ان "التغييرات تتعلق بنقاط في الاتفاقية تشكل تناقضا او انتهاكا للدستور العراقي، والمالكي مكلف الان بتقديم النص الجديد الى الجانب الاميركي".
من جهته، قال المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ ان "مجلس الوزراء اقر التعديلات الضرورية والجوهرية والمناسبة الواجب ادخالها على مسودة الاتفاقية (...) حسب الآراء والتوجهات الاساسية للكتل السياسية".
واضاف "تم تفويض رئيس مجلس الوزراء عرض هذه التعديلات على الجانب الاميركي".