بغداد تغرق في نفاياتها

هانت، العراق في آخر مائة سنة صعبة

بغداد ـ قال مسؤول عراقي الاحد ان النفايات تغمر شوارع بغداد وسط انعدام المرافق الاساسية مع انقطاع المياه والتيار الكهربائي.
واوضح المتحدث المدني باسم خطة فرض القانون تحسين الشيخلي في مؤتمر صحافي ان واحدة من المحطات الثلاث لمعالجة النفايات اصيبت بأعطال في حين تعمل اخرى بشكل بطيء.
وتابع ان مشكلة فنية طرأت على المحطة الثالثة بحيث بدأت النفايات تتجمع في بحيرة كبيرة بالامكان رؤيتها عبر الاقمار الصناعية كبقعة سوداء.
وبدات اكوام النفايات تتجمع في زوايا الشوارع الامر الذي ينذر بمشاكل صحية وبيئية.
واضاف الشيخلي ان شبكة المياه، في حال وجودها، باتت متهالكة وقديمة جداً بحيث اصبح من الصعب ضخ المياه بمستويات كافية لتغذية العاصمة.
وتابع ان عدة احياء لا تصلها المياه الصالحة للشرب الا بشكل متقطع.
الى ذلك، تعاني بغداد نقصاً في الطاقة الكهربائية قدرته ثلاثة الاف ميغاواط مما يرغم السكان على الاشتراك في مولدات كهربائية للحصول على التيار لعدة ساعات فقط.
وشدد الشيخلي على ان "النفايات والمياه والكهرباء هي مشاكلنا الرئيسية".
وقال "بعد الدمار، هناك الآن اعادة اعمار. تمكنَّا من حل مشاكل امنية عديدة يجب علينا من الان وصاعدا التركيز على اعادة الاعمار".
ورداً على سؤال عما اذا كان يجب الانتظار عشر سنوات للحصول على الكهرباء بشكل كامل، اجاب "اعتقد ان الامر سيستغرق اقل من فترة عشر سنوات".