بغداد تعلن اتفاقا مع الأكراد حول تصدير النفط

تسوية

بغداد - كشف وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني الخميس عن ان وزارته توصلت الى اتفاق مع الاكراد حول موارد الحقول النفطية المنتجة في اقليم كردستان التي لم تقرها سابقا الحكومة المركزية.

وقال الشهرستاني في مؤتمر صحافي انه "تم الاتفاق بين وزارة النفط والاكراد حول استحقاقات الموارد المالية".

واضاف ان "الاتفاق ينص على تسليم كافة الموارد المالية الى شركة التسويق الوطنية (سومو) على ان تتحمل الحكومة العراقية كافة المبالغ التي تم صرفها لاستخراج الموارد النفطية في الاقليم".

وجاءت تصريحات الشهرستاني في مؤتمر صحافي في بغداد اعلن فيه جولة تراخيص ثالثة للحقول النفطية.

وكان اشتي هورامي وزير الموارد الطبيعية في اقليم كردستان اعلن منتصف تشرين الاول/اكتوبر الماضي وقف تصدير النفط من حقول الاقليم اثر تجدد الخلافات مع حكومة بغداد حول آلية دفع الاموال للشركات الاجنبية العاملة هناك.

وبدأت حكومة الاقليم في الاول من حزيران/يونيو الماضي تصدير النفط للمرة الاولى رغم عدم اعتراف بغداد بالعقود التي وقعتها اربيل مع الشركات الاجنبية.

وشمل التصدير في بداياته حوالي تسعين الف برميل يوميا عبر خط انابيب كركوك باتجاه مرفأ جيهان التركي على البحر المتوسط.

واكد هورامي منتصف كانون الثاني/يناير ان حكومته مستعدة لمعاودة تصدير النفط والعمل على زيادة الكميات مؤكدا عزمه البدء في "حوار جدي" حول هذه المسالة مع بغداد.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي اعلن قبل مطلع العام الجاري ان "الوقت قد حان لفتح ملف العقود النفطية مع الاقليم وحسمه بمرونة وواقعية تحفظ الحقوق والمصالح في هذه العقود" موضحا ان عائدات النفط ستوزع على "جميع العراقيين بالتساوي".

وكانت حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي حضت حكومة الاقليم على الامتناع عن توقيع عقود الى حين اقرار مشروع قانون النفط والغاز.