بغداد تستعيد السيطرة على سد الموصل من قبضة البشمركة

مقاتلو البشمركة غادروا المناطق قبل وصول القوات الحكومية

بغداد - قال بيان للجيش العراقي الأربعاء إن القوات العراقية سيطرت مساء الثلاثاء على مناطق كانت خاضعة لسيطرة القوات الكردية في محافظة نينوى التي تضم مدينة الموصل في شمال العراق.

وكان مقاتلو البشمركة الأكراد قد غادروا هذه المناطق قبل وصول القوات العراقية.

وذكر البيان أن سد الموصل في شمال غربي المدينة من بين المواقع التي استعادتها القوات العراقية من قبضة البشمركة.

وأعلنت القوات العراقية الاربعاء أنها أكملت "فرض الأمن" في كركوك خلال العمليات العسكرية التي قامت بها في الساعات الـ48 الأخيرة ما أتاح لها استرجاع مناطق سيطرت عليها قوات البشمركة الكردية في كركوك وديالى ونينوى.

وأكدت "قيادة عمليات فرض الامن في كركوك" في بيان "إكمال فرض الأمن لما تبقى من كركوك وشملت قضاء دبس وناحية الملتقى وحقل خباز وحقل باي حسن الشمالي وباي حسن الجنوبي"، مضيفة "اما باقي المناطق، تم اعادة الانتشار والسيطرة على خانقين وجلولاء في ديالى، وكذلك اعادة الانتشار والسيطرة على قضاء مخمور وبعشيقه وسد الموصل وناحية العوينات وقضاء سنجار وناحية ربيعة وبعض المناطق في سهل نينوى في محافظة نينوى".

ودعا رئيس برلمان إقليم كردستان يوسف محمد الثلاثاء رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني إلى التنحي عن السلطة، مشيرا إلى أنه "سيقدم خدمة كبيرة لشعب كردستان عند استقالته".

وقال محمد في كلمة خاصة بشأن الأوضاع في كركوك "إننا جميعا أسرى لنخبة سياسية تعمل للسيطرة على ثروات الوطن من أجل توسيع سلطتها .. هذه النخبة السياسية تتاجر بتضحيات الشعب ودماء شهدائه"، بحسب ما نقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي (واع).

وأضاف محمد أن "بطولات البشمركة رسمت صورة جميلة من المقاومة والتضحية"، معربا عن أسفه لـ"عدم التمكن من جعل هذه التضحيات أساسا لحكم شرعي ودستوري وحضاري".

وخاطب محمد رئيس إقليم كردستان قائلا "عليك الاعتراف بالفشل وترك شعبنا يقرر مصيره بنفسه وليس أن تحدده أنت بحسب رغباتك" داعيا لبارزاني "الذي يحكم بشكل شرعي وغير شرعي منذ 12عاما على رأس هرم السلطة"، أن يقدم "خدمة كبيرة لشعبه من خلال استقالته من منصبه".

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قال للصحفيين في مقر الحكومة العراقية مساء الثلاثاء، إن "استفتاء كردستان انتهى وأصبح من الماضي".

وأضاف "أبلغت القيادة الكردية أن الاستفتاء سيضر بمصالح المواطنين الكرد أولا ولن أدخل في حرب داخلية قلتها سابقا وأكررها الآن".

وتابع "أي اعتداء على أي مواطن في كركوك هو اعتداء علينا وأحذر أي جماعة في كركوك والمناطق المتنازع عليها من القيام بأي عمل تخريبي، وأدعو ساسة الإقليم إلى عدم تصغير قوات البيشمركة من خلال تقسيمهم إلى أحزاب وفئات".

وقال العبادي "منهجنا رسم الحدود بالسلم عكس من أرادها بالدم، والعلم العراقي يجب أن يرفع في جميع أنحاء العراق".