بغداد تستأنف الحوار مع الاتحاد الاوروبي

اوروبا قلقة من نتائج التصعيد

بروكسل - دعا وزير الخارجية البلجيكي لوي ميشيل العراق الاثنين إلى البدء في إجراء "حوار فعال" مع الامم المتحدة.
وكان ميشيل قد وجه دعوته في تصريح أدلى به في أعقاب اجتماع مع نظيره العراقي ناجي صبري وهو الاجتماع الذي وضع نهاية لوقف الاتصالات المباشرة من جانب الاتحاد الاوروبي مع العراق والذي استمر ثلاث سنوات.
وقال وزير الخارجية البلجيكي أن العراق طلب عقد الاجتماع.
وأضاف ميشيل أنه عاقد العزم على التوصل إلى "حل دائم ودبلوماسي" للنزاع العراقي القائم منذ فترة طويلة مع الامم المتحدة بشأن السماح للمفتشين الدوليين بالتفتيش على الاسلحة. كما أكد وزير الخارجية البلجيكي على الحاجة إلى "تحسين الوضع الانساني للعراق".
وقال بيان لوزارة الخارجية أن الوزير البلجيكي "أكد على أنه لا يوجد بديل عن التنفيذ الكامل وغير المشروط لقرارات الامم المتحدة".
وقد عقد الاجتماع بعد مرور أيام فقط على قيام طائرات أميركية وبريطانية بقصف هدف في جنوب العراق وقالت بغداد أن خمسة أشخاص لقوا مصرعهم من جراء القصف.
وقالت واشنطن أن الضربة نفذت ردا على عمل عدائي عراقي ضد الطائرات الاميركية والبريطانية التي تقوم بمراقبة منطقتي الحظر الجوي بالعراق.
وكان التوتر بين الولايات المتحدة والعراق قد تصاعدت حدته منذ أن دعا الرئيس الاميركي جورج بوش إلى الاطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين.