بغداد تدعو الشركات الروسية للاستثمار في العراق

عامر رشيد وايغور ايفانوف: دعونا نحقق فوائد مشتركة

موسكو - دعا وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد خلال مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء الشركات النفطية الروسية الى تفعيل دورها في العراق.
وقال رشيد "ندعو الشركات النفطية الروسية الى الاستثمار في تنمية حقول عراقية ما سيكون له اثر ايجابي على العراق وروسيا".
وبحسب الوزير فان لدى العراق 73 حقلا نفطيا بينها 24 فقط مستغلة. وتشارك عشر شركات روسية في عمليات الاستغلال والتنقيب، لكن الوزير العراقي اعرب عن امله في "ان يزداد عددها".
كما اعرب عن امله في ان يشارك الروس في مد الانابيب.
واكد رشيد ان "روسيا والعراق شريكان استراتيجيان" مشيرا الى ان قيمة عقود تزويد العراق بالسلع الروسية وصلت الى ملياري دولار خلال المرحلة العاشرة لبرنامج "النفط في مقابل الغذاء" الذي يتم تمديده كل ستة اشهر.
واضاف "اننا نتوقع النتائج ذاتها خلال المرحلة الحالية" التي بدأت في اول كانون الاول/ديسمبر وستنتهي في 29 ايار/مايو.
من جهة اخرى اشار الوزير العراقي الى ان موسكو وبغداد اتفقتا على تبني برنامج تعاون ثنائي يمتد على عشر سنوات بدلا من البرامج السنوية الحالية.
ويشمل البرنامج 67 مشروعا بينها 17 في مجال النفط والغاز و14 في مجال النقل والاتصالات.
وفي بغداد نقلت صحيفة "الرافدين" الاسبوعية العراقية عن عامر رشيد قوله "اننا ندعو الشركات النفطية الروسية الى الاستثمار والمشاركة في حفر الفي بئر نفطية في العراق".
واوضح ان "لدى العراق خطة مستقبلية قريبة للوصول بانتاجه الى اربعة ملايين برميل نفط في اليوم، وخطة اخرى بعيدة المدى للوصول بانتاجه الى سبعة ملايين برميل في اليوم".
وأكد رشيد ان "العراق يعتمد في تطوير صناعته النفطية على جهوده الذاتية وجهود الدول الصديقة "مشيدا بـ "المعدات والصناعة النفطية الروسية التي كان لها تواجد في صناعة النفط العراقية منذ السبعينات".