بغداد تتهم البحرية الاميركية بالاعتداء على السفن العراقية

بغداد - من زياد حارس
صبري: تصرفات الاسطول الاميركي تشكل خرقا واضحا للقانون الدولي

ناشد وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان التدخل لمنع ما وصفه "بأعمال العدوان والارهاب" التي تقوم بها البحرية الاميركية والاسترالية ضد السفن العراقية في مياه الخليج.
وقال صبري في رسالته التي وجهها إلى عنان وبثتها وسائل الاعلام العراقية مساء الجمعة "إن تواجد واعتداءات قطع الاسطول الاميركي وبمساعدة قطع الاسطول الاسترالي على السفن التي تنقل التجارة المدنية في الخليج العربي هو من أعمال العدوان ويعرض حركة الملاحة المدنية في الخليج العربي للخطر".
وأضاف في هذا السباق "إننا نناشد سيادتكم التدخل لمنع أعمال العدوان والارهاب الاميركية التي تشكل خرقا فاضحا لميثاق الامم المتحدة والقانون الدولي".
وأوضح المسئول العراقي "أن هذه القوات تقوم بالاعتداء على السفن التي تنقل البضائع المدنية داخل المياه الاقليمية العراقية وخارجها وتعتدي على طواقمها وتحقق معهم. وفي بعض الاحيان تقوم باحتجاز هذه السفن وطواقمها لمدة طويلة، وسبق أن قامت بإغراق قسم منها".
واستعرض صبري في رسالته نماذج من هذه الممارسات التي حدثت خلال الشهرين الاخيرين.
وقال "في الثامن والعشرين من حزيران/يونيو الماضي قام زورقان عسكريان أستراليان يحملان عشرين جنديا مسلحا بالاعتداء على الجنيبة العراقية "الفداء" أثناء إبحارها من ميناء أم قصر إلى ميناء المعقل العراقيان حيث صعدوا على الجنيبة عنوة واحتجزوا الطاقم وفتشوها وكسروا أقفال مخازنها وغيروا اتجاه سيرها مسافة ستة أميال بحرية وتم تفتيش الجنيبة تفتيشا كاملا واستفسروا عن اسمها وميناء المغادرة ثم عادت الجنيبة إلى ميناء المعقل العراقي في الثلاثين من الشهر المذكور".
وبين صبري أيضا "أنه في السابع من تموز/يوليو الماضي قام زورقان اميركيان مسلحان تابعان إلى الفرقاطة الاميركية بالاعتداء على الجنيبة الالية العراقية رقم (1) العائدة إلى الشركة العامة لموانئ العراق وذلك قبل وصول الجنيبة إلى ميناء خور العمية النفطي لغرض تزويدها بالماء العذب بنصف ميل وصعد الجنود الاميركان على ظهر السفينة بقوة السلاح وغيروا مسارها باتجاه الفرقاطة الاميركية وحجزوا طاقمها ثم أطلقوا سراح الجنيبة والطاقم وواصلت سيرها باتجاه ميناء خور العمية".
وأضاف أن نفس الجنيبة والساحبة العراقية "الراية" تعرضا "في الثامن من تموز/يوليو إلى اعتداء مسلح من قبل زورقين عسكريين مسلحين تابعين إلى فرقاطة استرالية أثناء قيام الجنيبة بتزويد الساحبة بالماء العذب ثم غادروا الجنيبة في نفس اليوم".
وطالب المسئول العراقي في رسالته "بحق بلاده بالتعويض عن الاضرار التي تصيبه أو تصيب مواطنيه جراء هذه الاعمال الاجرامية التي تقوم بها هذه القوات الغازية".