بعد صراع مع المرض.. الموت يغيب الروائية رضوى عاشور

عاشور نالت عدة جوائز من مصر وخارجها

القاهرة - توفيت مساء الأحد في القاهرة الروائية البارزة والأستاذة الجامعية المصرية رضوى عاشور عن 68 عاما بعد صراع مع المرض في الأشهر الأخيرة.

وقالت الكاتبة والمترجمة المصرية منى أنيس في صفحتها على الفيسبوك "رضوى عاشور في رحاب الله وتشيع الجنازة الاثنين بعد صلاة العصر من جامع عمر مكرم" بميدان التحرير.

وولدت الكاتبة الراحلة في 26 مايو/ايار 1946 في القاهرة ودرست الأدب الإنكليزي وحصلت على الماجستير في الأدب المقارن من جامعة القاهرة عام 1972 ونالت الدكتوراه من جامعة ماساتشوستس في الولايات المتحدة عام 1975 وعملت بالتدريس في كلية الآداب بجامعة عين شمس كما عملت أستاذا زائرا في جامعات عربية وأوروبية.

ومنعت عاشور إبان حكم الرئيس الأسبق محمد أنورالسادات مع زوجها الشاعر الفلسطيني الكبير، مريد البرغوثي، صاحب الكتاب الشهير "رأيت رام الله"، من الإقامة في مصر، عقب توقيع السادات اتفاقية السلام مع إسرائيل، كما تم ترحيل نجلها الشاعر تميم البرغوثي من مصر، عقب مشاركته في الاحتجاجات العارمة بميدان التحرير إثر غزو التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية للعراق في 2003.

وتنوع إنتاج رضوى عاشور فشمل دراسات نقدية منها (الطريق إلى الخيمة الأخرى.. دراسة في أعمال غسان كنفاني) 1977 و(التابع ينهض.. الرواية في غرب إفريقيا) 1980 و(البحث عن نظرية للأدب.. دراسة للكتابات النقدية الأفرو-أميركية) 1995.

وصدر للكاتبة مجموعات قصصية وروايات حظيت باهتمام كبير من النقاد العرب ومنها (حجر دافئ) 1985 و(خديجة وسوسن) 1989 و(قطعة من أوروبا) 2003 و(ثلاثية غرناطة) وتضم ثلاث روايات هي (غرناطة) 1994 و(مريم والرحيل) 1995 و(أطياف) 1999.

وكتبت رضوى عاشور أعمالا تنتمي إلى السيرة الذاتية ومنها كتاب (الرحلة.. أيام طالبة مصرية في أميركا) 1983 إضافة إلى (تقارير السيدة راء) 2001 و(أثقل من رضوى) 2013.

ونالت عاشور، عدة جوائز أدبية، منها جائزة أفضل كتاب عام 1994 عن الجزء الأول من ثلاثية غرناطة، على هامش معرض القاهرة الدولي للكتاب، والجائزة الأولى من المعرض الأول لكتاب المرأة العربية عن ثلاثية غرناطة، وجائزة قسطنطين كفافيس الدولية للأدب في اليونان، وجائزة تركوينيا كارداريللي في النقد الأدبي في إيطاليا، وجائزة بسكارا بروزو عن الترجمة الإيطالية لرواية أطياف في إيطاليا، وجائزة سلطان العويس للرواية والقصة من الإمارات 2012.

وترجمت أعمال الكاتبة الكبيرة، إلى عدة لغات، منها الإنكليزية والإيطالية والإسبانية.