بعد سبع سنوات من الحرب عليه: الإرهاب يزداد قوة

الإرهاب ما زال التهديد الأخطر

روما ـ اكدت دول مجموعة الثماني في بيانها الختامي الذي تم تبنيه في روما السبت في ختام اجتماع استغرق يومين، ان الارهاب الدولي لا يزال يحتفظ بـ"قدرة هجومية كبيرة" وان "تجذره" يسبب "قلقاً لا يستهان به".

ولفت البيان الى "ان تحليل التهديد يشير الى ان المجموعات الارهابية الدولية تحتفظ بقدرة هجومية كبيرة وتتمتع بمرونة تنظيم مهمة لان بنيتها تتكيف مع مختلف الظروف".

واضاف البيان "ان القدرة الثابتة للتجذر والتجنيد المنبثقة من الارهاب الدولي تثير قلقا لا يستهان به".

وذكر وزراء الداخلية والعدل في دول مجموعة الثماني بانه وعلى الرغم "من الجهود والنجاحات التي احرزها المجتمع الدولي" في مكافحة هذه الآفة، الا ان "الارهاب لا يزال يمثل احد اكثر التهديدات خطورة على الامن الدولي".

وفي هذا الاطار، "فان التعاون في مكافحة الارهاب بين دول مجموعة الثماني" (ايطاليا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا واليابان وكندا والمانيا وروسيا) "اساسي لتعزيزه".

وقال وزير العدل الايطالي انجيلينو الفانو في معرض تقديم البيان الختامي "ان التبادل العملاني للمعلومات حول الانشطة المالية للمجموعات الارهابية امر مهم للغاية على سبيل المثال".

وتبنى وزراء مجموعة الثماني ايضاً اعلانين، احدهما يتناول مكافحة القرصنة والاخر حول نشر مواقع اباحية تسيء للاطفال على الانترنت.