بعد الهزيمة المدوية للفراعنة.. مشاورات محمومة حول مصير برادلي

يصر على تصحيح صورة المنتخب أمام الجميع

القاهرة - يقول مساعد للمدرب الأميركي بوب برادلي إن الأخير لن "يهرب" من منصبه في منتخب مصر رغم هزيمة مذلة أمام غانا في ذهاب الدور الحاسم لتصفيات كأس العالم لكرة القدم أطلقت على ما يبدو العنان لمشاورات محمومة داخل الاتحاد المصري المثقل بالهموم.

وأبلغ زكي عبدالفتاح مدرب حراس المرمى للمنتخب المصري أن برادلي متمسك بمواصلة مهمته وقيادة الفريق في مباراة الإياب في القاهرة في 19 نوفمبر/تشرين الثاني بعدما خسر 6-1 ذهابا في كوماسي الثلاثاء.

وأصبح وضع برادلي موضوعا للمناقشة في مصر التي تعيش أجواء أمنية غير مستقرة ويفرض في أكثر من نصف محافظاتها حظر للتجول منذ ما يزيد على شهرين بعد الهزيمة التي أطاحت بأحلام عريضة لدى المصريين.

وحتى البرامج التلفزيونية المعنية بالشؤون السياسية أصبحت تناقش مستقبل المنتخب ومدربه بينما يبدو أن حلم العودة لنهائيات كأس العالم سيتأجل لأربع سنوات أخرى.

وقال طاهر أبوزيد وزير الرياضة في مقابلة تلفزيونية الليلة الماضية إنه لا يؤيد إقالة برادلي مدرب الولايات المتحدة السابق "حتى لا نخسر ما يقرب من 3 مليون جنيه (نحو 434 ألف دولار) شرط جزائي."

وأضاف لاعب الوسط الدولي السابق الذي شارك في كأس العالم في آخر ظهور لمصر عام 1990 "برادلي حقق نتائج جيدة في التصفيات وحقق 3 انتصارات خارج أرضه وثلاثة مثلها على الأرض لكن التقدير الفني كان غائبا عنه في مباراة غانا."

وقال الاتحاد المصري إن مجلس الإدارة سيعقد اجتماعا الاثنين لبحث موقف المدرب.

وأضاف الاتحاد بموقعه على الانترنت "سيتم بحث أسباب هزيمة المنتخب امام غانا."

لكن عبدالفتاح الذي سبق له العمل مع برادلي في المنتخب الأميركي قال إن المدرب يرفض "الهروب من استكمال المهمة."

وأضاف "برادلي اجتمع مع اللاعبين عقب نهاية مباراة كوماسي وطالبهم ببذل كل الجهد لتصحيح صورة منتخب مصر أمام الجميع."

لكن بينما يتمسك برادلي بالبقاء ويتحفظ الوزير أبوزيد على قيمة الشرط الجزائي اشتعلت على ما يبدو خلافات داخل الاتحاد المصري حول المدرب التالي بعدما أمضى المدرب الأميركي قرابة عامين في المنصب.

ويبرز حسام البدري الذي قاد الأهلي للقب دوري أبطال افريقيا العام الماضي كخليفة محتمل بعدما عاد من ليبيا بلا رجعة على ما يبدو لعمله مع أهلي طرابلس بعد تعرضه لمحاولة اعتداء من قبل مسلحين قبيل اجازة عيد الأضحى.

وتقول وسائل إعلام محلية إن البدري يلقى قبولا من البعض داخل الاتحاد بينما يدرس آخرون تعيين طارق العشري وهو مدرب مصري آخر يعمل في ليبيا أو شوقي عريب مدرب الإسماعيلي الذي ساعد المنتخب المصري على إحراز ثلاثة ألقاب متتالية في كأس الأمم الافريقية حين عمل كمساعد لحسن شحاتة.