بعثة المراقبين: برك دماء في التريمسة بعد قصف بالأسلحة الثقيلة

مدرسة محروقة ومنازل احرقت من الداخل

بيروت - اعلنت بعثة المراقبين الدوليين في سوريا السبت ان الهجوم الذي شنته القوات النظامية على بلدة التريمسة في وسط سوريا الخميس، واسفر بحسب منظمة حقوقية سورية عن مقتل اكثر من 150 شخصا، "استهدف على ما يبدو مجموعات ومنازل محددة، بشكل رئيسي الجنود المنشقين والناشطين"، في حين تواصلت اعمال العنف في هذا البلد وحصدت 115 قتيلا بينهم 50 مدنيا.

واوضحت المتحدثة باسم البعثة سوسن غوشة في بيان اثر زيارة قام بها فريق منها الى البلدة انه "كانت هناك برك من الدماء وبقع دماء في غرف العديد من المنازل اضافة الى مظاريف رصاص"، مشيرة الى ان "فريق الامم المتحدة لاحظ ايضا مدرسة محروقة ومنازل متضررة بينها خمس منازل بدت عليها علامات بانها احرقت من الداخل".

واكدت البعثة في بيانها ان "اسلحة متنوعة استخدمت في الهجوم بينها المدفعية وقذائف الهاون واسلحة خفيفة"، مشددة على ان "عدد الضحايا لا يزال غير واضح. ان فريق الامم المتحدة يخطط للعودة الى التريمسة غدا (الاحد) لمواصلة مهمته بتقصي الحقائق".

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان افاد ان القوات النظامية قصفت الخميس الماضي بلدة التريمسة في هجوم بالدبابات والمروحيات ما ادى الى مقتل اكثر من 150 شخصا، بينما اعلن الجيش السوري من جهته انه قتل عددا كبيرا من "الارهابيين" في التريمسة نافيا قتل اي مدني.

وكانت بعثة المراقبين الدوليين المؤلفة من 300 عنصر غير مسلح علقت عملياتها في منتصف حزيران/يونيو، بسبب "تصاعد العنف بشكل كبير" في البلاد التي تشهد احداثا دامية منذ منتصف اذار/مارس 2011 ذهب ضحيتها اكثر من 17 الف قتيل اغلبهم من المدنيين، بحسب المرصد.

وقالت البعثة في بيانها ايضا انها و"اذ تعرب عن عميق قلقها لتفاقم وتيرة العنف في سوريا فانها تدعو الحكومة السورية الى وقف استخدام الاسلحة الثقيلة في المناطق السكنية وتدعو الاطراف الى القاء السلاح واختيار طريق اللاعنف لما فيه مصلحة الشعب السوري الذي عانى الكفاية".

ودخل وفد من المراقبين الدوليين في سوريا السبت التريمسة في ريف حماة لتقصي الحقائق. واكدت المتحدثة باسم بعثة المراقبين ان "وفدا من المراقبين توجه الى التريمسة للتحقق مما جرى وقد تمكنوا من دخول البلدة" موضحة ان الموكب "تألف من 11 مركبة".

واوضحت ان البعثة "لم تطلب اذنا رسميا (من السلطات السورية)"، مشددة على ان رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سوريا الجنرال روبرت مود "كان واضحا" خلال مؤتمره الصحافي في دمشق الجمعة حين اعلن عن استعداد بعثة المراقبين الدوليين للتوجه الى التريمسة والتحقق من الوقائع "عندما يحصل وقف جدي لاطلاق النار".

واضافت غوشة "علمنا بالامس انه كان هناك وقف لاطلاق النار، لذا ارسلنا دورية الى التريمسة في مهمة استطلاعية قامت بتقييم الوضع لجهة حصول وقف اطلاق النار وامكانية دخولنا الى البلدة".

ولفتت الى انه بناء على ذلك "ارسلنا اليوم (السبت) دورية متكاملة من اجل التحقق مما جرى".

من ناحيته افاد الناشط الاعلامي المعارض ابو غازي في اتصال هاتفي ان "المراقبين الدوليين وصلوا الى التريمسة وقد عاينوا اماكن القصف واجروا مقابلات مع الاهالي".

دوليا، وفي احدث ردات الفعل على ما حصل في التريمسة، وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان السبت ما حصل في بلدة التريمسة في سوريا ب"المذبحة اللا انسانية"، مشددا في كلمة امام هيئات حزبه، العدالة والتنمية (المنبثق عن التيار الاسلامي)، في كوجيلي (شمال غرب) على ان النظام السوري سينهار "عاجلا ام آجلا".

وتسمح انقرة لعناصر الجيش السوري الحر بالدخول بحرية الى اراضيها.

من جهته قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت ان الوقت ما زال متاحا لتفادي نشوب حرب اهلية في سوريا معتبرا ان ذلك سيكون "اسوأ" ما يمكن ان يحصل في هذا البلد.

واشار هولاند خلال مقابلة تلفزيونية مع ثلاث محطات فرنسية اجريت معه بمناسبة العيد الوطني في 14 تموز/يوليو الى ان روسيا والصين "تعرقلان اي قرار في مجلس الامن" الدولي سعيا لايجاد تسوية توقف اعمال العنف في سوريا.

وتابع "قلت ذلك لبوتين الشديد التمسك بان تبقى سوريا قريبة من بلاده. هناك علاقات تجارية وتاريخية، وانني احترمها".

وذكر "قلت له ان الاسوأ هو ان تكون هناك حرب اهلية في سوريا. دعونا اذا نتصرف لايجاد موقف سياسي يمنع الحرب الاهلية. ما زال الوقت مناسبا، أكثر من مناسب".

ودان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بشدة في بيان نشر على موقعه الرسمي السبت مقتل 150 شخصا في التريمسة في سوريا مشددا على ضرورة ان تحث هذه الجريمة على الاسراع بايجاد حل سلمي لانقاذ سوريا.

وجدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمنباراست السبت استعداد ايران لـ"الاضطلاع بدورها" الى جانب الدول الاخرى في المنطقة في السعي الى اجراء حوار بين الحكومة والمعارضة في سوريا.

وكانت الدول الـ15 الاعضاء في مجلس الامن استأنفت الجمعة مشاوراتها حول مشروعي قرار بشأن سوريا، الاول غربي يتضمن تهديدا لدمشق بعقوبات اقتصادية اذا لم تسحب قواتها واسلحتها الثقيلة من المدن في غضون عشرة ايام من تاريخ صدور القرار، والثاني روسي لا يتضمن اي تهديد، لكن بحسب دبلوماسيين فان المفاوضات بين الاعضاء تراوح مكانها.

ميدانيا تواصلت اعمال العنف في سوريا السبت وحصدت 115 قتيلا، هم 50 مدنيا، بينهم اكثر من 20 امرأة وطفل، و39 عسكريا من القوات النظامية و26 من مقاتلي الجيش السوري الحر المؤلف من جنود منشقين ومن مدنيين حملوا السلاح ضد النظام، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

واوضح المرصد ان العمليات العسكرية والاشتباكات تركزت في حمص وحماة (وسط) وريف دمشق وحلب (شمال) ودير الزور (شرق) وادلب (شمال غرب) ودرعا (جنوب).