بطولة لبنان: التعادل يحسم لقاء الانصار وطرابلس، وبداية قوية للصفاء

صاحب الارض يهدر فرصه في الفوز

بيروت - انتهت مباراة طرابلس الرياضي، حامل لقب كأس لبنان، وضيفه الأنصار بالتعادل 1-1 في المباراة التي أجريت بينهما الجمعة على ملعب طرابلس البلدي في افتتاح المرحلة الأولى من الدوري اللبناني لكرة القدم.

وجاءت المباراة مثيرة إذ لعب الفريقان بطريقة هجومية مع بعض التحفظ الدفاعي من طرابلس واعتماده على المرتدات السريعة لا سيما بوجود الثنائي الغاني عبد العزيز يوسف ومايكل هيلغبي.

أما الانصار، فإستعاد خدمات أفضل لاعبيه لا سيما ربيع عطايا ومعتز بالله الجنيدي إلا أن الأداء الدفاعي لفريق المدرب جمال طه كان نقطة الضعف إذ عانى أمام ثنائي طرابلس السريع.

ولم تطل فترة جس النبض فأخطأ مدافع الأنصار حسين سيد في السيطرة على الكرة فخطفها الغاني عبد العزيز يوسف وانفرد بمرمى الأنصار ومرر كرة بالعرض الى مواطنه المندفع مايكل هيلغبي الذي سدد في الشباك بعد خروج الحارس لاري مهنا من مرماه (9).

وبعدها بدقيقتين تكرر خطأ الأنصار إلا أن القائم أنقذ مرماهم من تسديدة عبد العزيز يوسف المنفرد (11)، ثم ضاعف الأنصار سعيه من أجل إدراك التعادل وفي الدقيقة 30 احتسب الحكم ركلة جزاء بعد خطأ من حمزة علي على ربيع عطايا انبرى لها عماد غدار وسددها قوية زاحفة الى يمين الحارس عبدو طافح (31).

وفي الشوط الثاني سيطر طرابلس على وسط الملعب فيما تواصل الضياع لدى الأنصار لا سيما خط دفاعه وكانت هجمات طرابلس خطرة لا سيما رأسية عبد العزيز يوسف التي أنقذها لاري مهمن ببراعة (65).

وتحرك هجوم الانصار مع دخول الارجنتيني لوكاس غالان إلا أن الفراغات في خط الدفاع كانت شاسعة، وفي الدقيقة 77 تصدى لاري مهنا لتسديدتين متتاليتين لطرابلس عبر عبد العزيز يوسف ثم متابعة من مايكل هيلغبي، وفي الدقيقة الأخيرة أهدر السنغالي سي الشيخ فرصة مؤاتية لحسم النتيجة للأنصار لكنه سدد الكرة خارج المرمى اثر عرضة من ربيع عطايا (90).

ووجه الصفاء انذارا قويا لمنافسيه بعدما تغلب على مضيفه الراسينغ بيروت 3-1 على ملعب بلدية برج حمود.

وظهر الصفاء الذي يقوده المدرب الوطني اميل رستم أفضل في الشوط الأول عبر سيطرته على منطقة الوسط إضافة الى استغلال خبرة لاعبيه، وذلك على الرغم من خوضه اللقاء بلاعب أجنبي واحد هو المدافع النيجيري أديل بريشيوس نظراً لعدم جاهزية المهاجم السنغالي شيخ سامبا ديوك وعدم اكتمال أوراق السيراليوني سامبا عبدو.

وافتتح محمد حيدر التسجيل للصفاء من تسديدة زاحفة من داخل المنطقة إلى الزاوية اليسرى مستغلاً كرة ارتدت اليه من الحارس علي الحارس الذي تصدى لتسديدة حسن هزيمة (15).

ودانت السيطرة للراسينغ في الشوط الثاني إلا ان محاولاته لإدراك التعادل باءت بالفشل، وضاعف حسن هزيمة تقدم الصفاء على عكس المجريات من تسديدة زاحفة إلى يسار الحارس علي الحارس مستثمراً تمريرة طويلة من أحمد جلول (78).

ثم عزز عمر الكردي تقدم الصفاء من تسديدة صاروخية من مشارف منطقة الجزاء إلى يسار الحارس أثر عرضيه من حسن خاتون عن الجهة اليسرى (83)، ثم وقبل دقيقتين من النهاية قلص دراكيتش اوكتسافين النتيجة للراسينغ من تسديدة بعيدة استقرت في المقص الأيسر لمرمى الحارس مهدي خليل أثر تمريرة عرضية من عدنان ملحم (88).

وتتابع المرحلة السبت فيلتقي النبي شيت مع ضيفه العهد حامل اللقب، فيما يلعب الشباب الغازية مع السلام زغرتا على ملعب النبطية البلدي.

وتستكمل المرحلة الأحد فيحل الحكمة بيروت ضيفاً على الاجتماعي طرابلس، في حين يستضيف ملعب صيدا البلدي مواجهة قوية بين النجمة وضيفه شباب الساحل.