بطولة قطر: قمة 'مبكرة' بين الريان ولخويا

الريان امام اختبار صعب

الدوحة - اختبارات صعبة تخضع لها الفرق القطرية بلا استثناء في المرحلة الثالثة من دوري كرة القدم التي تنطلق الجمعة وتشهد مواجهات قوية بسبب الصراع المبكر على المقدمة، وايضا لتعويض بعض الفرق النتائج المتواضعة التي تحققت في المرحلة السابقة.

وستكون قمة الريان مع لخويا الابرز في هذه المرحلة غدا الذي يلعب فيه ايضا السد مع ام صلال والخور مع قطر، وتستكمل المرحلة السبت فيلتقي الغرافة مع العربي والجيش مع السيلية والوكرة مع الخليطيات.

يتصدر الريان الترتيب برصيد 6 نقاط بفارق الاهداف امام الوكرة والسد، ويملك الخور 4 نقاط، مقابل 3 نقاط لكل من لخويا والجيش وام صلال.

تحظى قمة الريان بطل كأس ولي العهد ولخويا حامل اللقب بأهمية قصوى بعد النتيجتين الكبيرتين التي حققها الريان خصوصا بالفوز على ام صلال بخماسية ما اكد عزمه على استعادة اللقب الدوري، وايضا بعد الخسارة الاولى للخويا وكانت امام الجيش وعدم ظهوره بالمستوى الذي توقعه الجميع ما ادى الى تكهنات باحتمال رحيل مدربه الجزائري جمال بلماضي وتعيين البلجيكي اريك غيريتس خلفا له.

وكان غيريتس اقيل من منصبه مدربا لمنتخب المغرب قبل ايام.

ويسعي الريان لتحقيق الفوز الثالث على التوالي للبقاء في صدارة الترتيب، لكن المهمة لن تكون سهلة على الاطلاق امام حامل اللقب الذي لن يفرط بمزيد من النقاط في هذه المراحل الاولى من البطولة والا سيجد نفسه بعيدا عن فرصة الاحتفاظ باللقب.

ولا تقل مباراة الغريمين الغرافة والعربي شأنا وستكون مباراتهما مثيرة خصوصا انهما لم يحققا أي فوز حتى الان اذ يملك كل منهما نقطة واحدة من تعادل بعد ان كانا خسرا في المرحلة الاولى، ما رفع منسوب الشكوك حول قدراتهما على المنافسة هذا الموسم.

وبمعنويات الفوز الاول الذي تحقق على حامل اللقب في المرحلة الماضية، يسعى الجيش لاستغلال الفرصة وتحقيق فوزه الثاني على السيلية العائد الى دوري الاضواء والذي يحتل المركز الاخير بعد ان خسر في مباراتيه الاوليين.

ومن المتوقع ان لا يكون لقاء السد مع ام صلال اقل قوة وسخونة خاصة من جهة الاول الذي كشر عن انيابه مبكرا وسحق قطر في المرحلة الماضية بخماسية بقيادة نجمه الاسباني راؤول غوانزليس.

لكن ام صلال يريد التعويض بسرعة وتصحيح صورته التي اهتزت بشدة بعد الخسارة الثقيلة بخمسة اهداف امام الريان في المرحلة الماضية.

ويصطدم الوكرة شريك الصدارة بالخريطيات التاسع بنقطة واحدة، اذ يسعى الى مواصلة الانتصارات مستفيدا من تواضع امكانات منافسه رغم ادراكه برغبة الاخير بالتعويض.

وتبدو الفرصة متاحة امام الخور لتحقيق الفوز الثاني خاصة وان ضيفه قطر يعاني من مشاكل معنوية بخسارته في المرحلتين الماضيتين وافتقاده لاثنين من لاعبيه للطرد في مباراة السد.