بطولة قطر: قمة 'ثأرية' بين الجيش والسد

السد يرصد اللقب

الدوحة - ستشهد الجولة السادسة عشرة من الدوري القطري لكرة القدم التي تنطلق الجمعة، لقاءات صعبة من القمة الى القاع مع احتدام المنافسة والصراع في جميع المراكز.

وتبرز المواجهة الثأرية بين الجيش والسد كأقوى مباريات الجولة، الى جانب لقاء لخويا مع الخور، حيث يتنافس السد ولخويا والجيش علي اللقب، كما يلتقي السيلية مع الريان وام صلال مع الغرافة والخريطيات مع العربي وقطر مع الوكرة.

ابرز مواجهات الجولة ستكون بين الجيش الثالث والسد المتصدر، وهي مباراة ثأرية للجيش الذي خسر مواجهة المرحلة الاولى، والمواجهة هي الاقوى كون الفريقين مع لخويا افضل فرق الدوري فنيا، والاقرب رقميا ايضا للمنافسة على اللقب. كما ان الجيش والسد صفوفهما مكتملة، ومعنوياتهما مرتفعة بسبب استمرار الانتصارات في الجولات الماضية مما ساهم في ارتفاع حظوظ السد لاستعادة اللقب والجيش للعودة الي الوصافة التي حققها الموسم الماضي.

ويزيد من صعوبة وقوة المواجهة انها واحدة من اهم العقبات التي تقف امام طموح كل فريق، واجتيازها يعني اقتراب الفائز منهما من هدفه، ولعل الرغبة الجامحة لكل فريق في الفوز، خاصة السد لعدم اعطاء الفرصة للخويا اقرب منافسيه للحاق به، وحتى الجيش لا يريد منح الفرصة للخويا ويسعى لتضييق فارق النقاط معه حتي يستطيع اللحاق به.

ويبدو لخويا مؤهل لمواصلة الانتصارات ومطاردة السد حيث يلتقي مع الخور، وان كان عليه الحذر من منافسه الذي سحق الريان الجولة الماضية بثلاثية، ويدرك لخويا انه سيواجه فريقا ليس سهلا لديه قوة كبيرة في الدفاع بقيادة العراقي سلام شاكر وخطورة في الهجوم بوجود الثالوث البرازيلي جوليو سيزار ومونييرو وماديسون، لكن مهمة الخور في المقابل ليست سهلة لامتلاك لخويا اسلحة خطيرة على راسهم القطري سيباستيان سوريا هداف الدوري، والمهاجم الجديد التونسي يوسف المساكني الي جانب السنغالي ايسار.

ولا بديل عن الفوز امام الريان والسيلية في لقائهما الاكثر صعوبة. ومهمة الريان اصعب بسبب خسارته الجولتين الماضيتين واللتين انهيا اماله في المنافسة على اللقب , ولم يعد امامه سوى تثبيت مقعده في المربع الذهبي للدفاع عن اللقب، كما ان الريان مطالب بالفوز للثأر من خسارته القاسية الاولى هذا الموسم امام منافسه والذي يحلم بتكرار مفاجأته والحصول على الفوز الثاني وتجديد الامال الضئيلة في عدم الهبوط.

لا بديل ايضا امام الغرافة وام صلال سوى الفوز والحصول علي النقاط الثلاثة خاصة الغرافة الذي صدم بالخسارة الاولى منذ 5 جولات الاسبوع الماضي امام الجيش وهو ما ابعده عن المربع بعد ان كان على مقربة من الوصول اليه. اما ام صلال فهدفه استعادة الانتصارات المتوقفة منذ فترة طويلة حيث حقق اكثر من تعادل ابعده عن المربع.

وفي مواجهة نارية بكل المقاييس ولا تقل قوة واثارة عن لقاءات القمة يصطدم الخريطيات والعربي مع بعضهما البعض في لقاء فض الشراكة والهروب من المباراة الفاصلة لتحديد الهابط الثاني للدرجة الثانية. ولم يحقق الفريقان اي انتصار منذ عدة جولات.

وبعيدا عن الصراعات يلتقي قطر والوكرة في محاولة لاستعادة الانتصارات وتحسين مركزيهما في الترتيب.