بطولة قطر: السد في محاولة اقتناص صدارة الترتيب

السد يعول على السد على هدافه خلفان ابراهيم والبرازيليين غرافيتي وموريكي

الدوحة - يتواصل الصراع الشرس بين لخويا والسد على صدارة الدوري القطري لكرة القدم في المرحلة العشرين حيث تنتظرهما مهمتين صعبتين امام الخريطيات والاهلي على التوالي السبت.

كما يتواصل الصراع على بطاقات المربع الذهبي وايضا على البقاء والهبوط.

وتفتتح المرحلة الجمعة فيلتقي السيلية مع الشمال والغرافة مع الخور وام صلال مع الشيحانية، ويلعب السبت ايضا العربي مع الوكرة والجيش مع قطر.

ويتصدر لخويا الترتيب برصيد 45 نقطة، مقابل 43 للسد، و34 للجيش و31 لقطر.

ولن تكون مهمة لخويا فقط محاولة الاحتفاظ بالصدارة، لكن في كيفية ايقاف الخريطيات المنطلق بقوة منذ الجولة الخامسة عشرة، اي منذ تولي البوسني عمار اوسيم تدريبه حيث حصد 10 نقاط في 4 مباريات.

وباتت مواجهة الخريطيات مهمة صعبة لاي فريق بعد التطور الذي طرأ على مستواه بفضل مدربه الجديد وعودة التألق لهدافه الاردني حسن عبد الفتاح افضل لاعب في شباط/فبراير.

عمليا، فان كفة لخويا هي الارجح بوجود نجومه التونسي يوسف المساكني والكوري الجنوبي نام تاي وسيباستيان سوريا والسلوفاكي فلاديمير فايس.

كما ان مهمة السد ستكون صعبة ايضا في مواجهته مع الاهلي الخطير بقيادة الكونغولي هداف الدوري الان ديوكو ومشعل عبدالله.

ولم يخسر الاهلي أي مباراة منذ 3 جولات واقترب كثيرا من المربع الذهبي، ويطمح في استغلال ارهاق لاعبي السد بعد لقائه الاربعاء الماضي مع الهلال السعودي في دوري ابطال اسيا، بينما لا بديل عن الفوز امام السد علي الاقل للاحتفاظ بفارق النقطة بينه وبين لخويا؟

ويعول السد على هدافه القطري خلفان ابراهيم والبرازيليين غرافيتي وموريكي.

ويصطدم الجيش وقطر في موقعة نارية من اجل البقاء، حيث يطمح الجيش في التمسك بمركزه الثالث وربما الاستفادة من نتائج لخويا والسد للوصول الى الوصافة، وقطر بالبقاء في المربع الذهبي بعد ان بات مهددا بالخروج منه بسبب اهداره 5 نقاط في الجولتين السابقتين، وبسبب استمرار انتصارات الاهلي وام صلال واقترابهما بشدة من مركزه.

ورغم المعاناة التي يعيشها الشيحانية بسبب شبح الهبوط، فان ام صلال لن يكون في نزهة امامه بعد ان اثبت المنافس انه يملك طموح البقاء وان كان بحاجة الي بعض الخبرة في مواجهة المنافسين الاقوياء.

ولن يترك ام صلال الفرصة تفلت منه من اجل الاقتراب خطوة مهمة من المربع.

وبمعنويات الفوز الاول بعد 5 خسائر وتعادل، يستقبل الغرافة جاره الخور من اجل مواصلة الانتصارات ومن اجل التمسك بالامال الصعبة في العودة للمربع الذهبي، بينما يكافح الخور من اجل البقاء في منطقة الامان.

ولتقي الفريقان الكبيران العربي والوكرة في لقاء تضميد الجراح والخروج من عمق الزجاجة بعد ان باتا من اقرب الفرق المرشحة لخوض صراع البقاء والهبوط في الجولات المتبقية.

ويكافح السيلية من اجل العودة الى الانتصارات المتوقفة منذ الجولة الخامسة عشرة، ومن اجل الهروب مبكرا من صراع الهبوط، بينما لا يزال الشمال يبحث عن فوزه الاول وعن طوق النجاة من اجل بدء مرحلة الهروب من الهبوط.