بطولة ايطاليا: مواجهة حاسمة بين روما وميلان

فرانشيسكو توتي: كل شيء في ميلان يقلقني

نيقوسيا - يستضيف روما ثاني الترتيب ميلان الخامس السبت على الملعب الاولمبي في العاصمة الايطالية في المرحلة الثامنة والعشرين من بطولة ايطاليا لكرة القدم.
وتعد هذه الموقعة حاسمة بالنسبة للفريقين لكن بأهداف مختلفة، اذ يحتل روما المركز الثاني بفارق ست نقاط عن انتر ميلان المتصدر لذا فهو يبدو بحاجة ماسة الى الفوز للبقاء على مقربة من الاول، والامر عينه ينطبق على ميلان الذي ينشد الفوز ضمن سعيه لحجز مقعد مؤهل الى مسابقة دوري ابطال اوروبا حيث يتخلف بفارق نقطة واحدة عن فيورنتينا الرابع.
وقال مدرب ميلان كارلو انشيلوتي ان فريقه سيظهر بصورة متجددة، وهو يركز اهتمامه الان كليا على بطولة الدوري بعد فقدانه لقب مسابقة دوري ابطال اوروبا، بينما يصارع روما حاليا على ثلاث جبهات منتشيا باطاحته ريال مدريد بطل اسبانيا من الدور ثمن النهائي للمسابقة الاوروبية.
واعترف انشيلوتي ان فريقه سيكون امام مهمة صعبة في مواجهة روما، مضيفا: "اللعب امام روما امر صعب، وخصوصا بعد بلوغهم ربع نهائي دوري الابطال ولديهم حماسة كبيرة الان قد تعطيهم دفعة ايجابية اخرى".
من جهته، ابدى قائد روما فرانشيسكو توتي تخوفه من المباراة قائلا: "كل شيء في ميلان يقلقني. هدفهم الحصول على المركز الرابع ويمكنهم تحقيق مبتغاهم في حال فوزهم علينا".
وعلى ملعب "سان سيرو"، يستضيف انتر ميلان حامل اللقب باليرمو الثامن، املا النهوض بعد اسبوع مضطرب بدأ بخروجه من دوري الابطال اثر خسارته على ارضه امام ليفربول الانكليزي صفر-1 (صفر-2 ذهابا)، ثم اعلان مدربه روبرتو مانشيني انه سيترك منصبه في نهاية الموسم قبل ان ينفي الرئيس ماسيمو موراتي ما ورد على لسان مدربه الذي قال: "احيانا يقول المرء اشياء لا يريد فعلا حدوثها. انا ملتزم مع انتر".
وبالطبع يعرف مانشيني ولاعبوه ان عليهم التركيز جيدا للمحافظة على الافضلية التي تفصلهم عن روما رغم المشاكل الدفاعية التي ستبعد الكولومبي ايفان كوردوبا والارجنتيني والتر سامويل والبرازيلي ماكسويل عن خط الظهر.
ويستقبل يوفنتوس الثالث نابولي الثاني عشر على الملعب الاولمبي في تورينو متطلعا الى الثأر بعد خسارته 1-3 امام خصمه ذهابا في مباراة اثير الكثير من الجدل حولها بسبب الاخطاء التحكيمية التي شابتها واستفاد منها الفريق الجنوبي.
وفي المباريات الاخرى، يلعب اودينيزي مع لاتسيو، واتالانتا مع امبولي، وكالياري مع تورينو، وفيورنتينا مع جنوى، وليفورنو مع بارما، وريجينا مع سيينا، وسمبدوريا مع كاتانيا.