بطولة انكلترا: ارسنال يستعيد الصدارة بتعادله مع ليفربول

قمة تنتهي بالتساوي

لندن - استعاد ارسنال الصدارة اثر تعادله مع مضيفه ليفربول 1-1 الاحد على ملعب "انفيلد رود" في ختام المرحلة الحادية عشرة من الدوري الانكليزي لكرة القدم.
وسجل ستيفن جيرارد (7) هدف ليفربول الذي صار رصيده 20 نقطة وتراجع الى المركز السادس، والاسباني فرانسيسك فابريغاس (81) هدف ارسنال فارتفع رصيده الى 26 نقطة وتقدم بفارق الاهداف على مانشستر يونايتد حامل اللقب الذي كان فاز على ميدلزبره 4-1 في الافتتاح.
ويملك كل من ارسنال وليفربول مباراة مؤجلة.
واشرك الاسباني رافائيل بينيتيز مدرب ليفربول الذي افلت من هزيمة كانت قريبة منه، مواطنيه فرناندو توريس وخابي الونسو العائدين من الاصابة، منذ البداية التي كانت هجومية من قبل الطرفين، وقاد مهاجم ارسنال التوغولي ايمانويل اديبايور اول هجمة اوقفها عند خط المنطقة مدافع ليفربول جيمي كاراغر (3).
ونظم صاحب الارض هجمة انهاها توريس بتسديدة زاحفة وابعد الحارس الاسباني مانويل المونيا الكرة فحصل ليفربول على اثرها على ركلة حرة عند خط المنطقة حرك منها النروجي يون ارني ريزه الكرة الى جيرارد الذي سددها بقوة اخترقت الحائط واستقرت في الشباك هدف السبق (7).
وكثف ارسنال من هجماته واحدث خطورة كبيرة على حارس ليفربول الاسباني ايضا خوسيه رينا، وسدد البيلاروسي الكسندر هليب بجوار القائم الايمن (10)، وحرم رينا اديبايور من التعادل بعد عرضية سريعة من الاسباني فرانشيسك فابريغاس (16)، واعترض كاراغر كرة عرضية خطرة عندما كان رينا بعيدا عن عرينه (19)، ونجح المونيا بابعاد تسديدة قوية لليفربول (27).
والتقط رينا كرة من فوق رأس اديبايور (36)، وسقطت كرة اديبايور على ظهر الشبكة من الاعلى (41)، ومرت كرة رفعها جيرارد من ركلة حرة الى خارج الملعب دون ان يصلها احد (43)، واوقف رينا كرة ارضية لاديبايور (44).
وخفت الوتيرة قليلا عند مستهل الشوط الثاني الى ان جاء الانذار الحقيقي من تسديدة العاجي ايمانويل ايبويه التي ارتدت من اسفل القائم الايسر لمرمى ليفربول الى فابريغاس الذي فوجىء بالكرة وسددها بقوة فابتعدت عن الخشبات (54).
ووصلت تسديدة بيتر كراوتش الذي حل محل توريس في الشوط الثاني، خفيفة الى الحارس المونيا (60)، واعاد كراوتش المحاولة فمرت كرته بجوار القائم الايمن (63).
واجرى بينيتيز ومدرب ارسنال الفرنسي ارسين فينغر التغييرات المسموحة لتبديل النتيجة كل في صالحه، واصاب ريزه الشبكة من الاعلى بتسديدة قوية من كرة مرتدة من رأس احد المدافعين (76).
واعاد فابريغاس الامور الى نصابها وحرم ليفربول فوزا كان سيتحقق بضربة حظ عندما ادرك التعادل بعدما تبادل الكرة مع الدنماركي نيكلاس بندتنر وانطلق خلف الدفاع لتصله الكرة وهو منفرد وغير مراقب فدفعها بقدمه اليمنى اضابها رينا دون ان يتمكن من ابعادها لتستقر في الشباك (81).
وكاد فابريغاس يأتي بهدف الفوز بيد ان تسديدته ارتدت من اسفل القائم الايسر الى بندتنر الذي اعادها متسرعا فذهبت بعيدا (87)، ورد جيرارد بتسديدة قوية وضع الفرنسي وليام غالاس قائد ارسنال قدمه في طريقه وحال دون وصولها الى الشباك (90).
وخسر توتنهام الذي بدل جلده التدريبي باستقالة الهولندي مارتن يول وتعيين الاسباني خواندي راموس الذي قاد اشبيلية في الموسمين الماضيين الى احراز الكأس المحلية وكأس الاتحاد الاوروبي، على ارضه امام بلاكبيرن بهدف للدولي الايرلندي روبي كين (49 من ركلة جزاء) مقابل هدفين للجنوب افريقي بينيديكت ماكارثي (60) والفرنسي كريستوفر سامبا (90).
ورفع كل من كين وماكارثي رصيده الى 5 اهداف في البطولة، فيما فشل توتنهام في تحقيق فوزه الثاني في البطولة وارتقى بلاكبيرن الى المركز الخامس برصيد 21 نقطة وهو يتخلف بفارق الاهداف عن تشلسي وصيف البطل.
وتعادل بولتون مع ضيفه استون فيلا بهدف للفرنسي نيكولا انيلكا (22) مقابل هدف للوك مور (57) فتخلى عن المركز الاخير لدربي كاونتي العائد الى الدرجة الممتازة والذي سقط على ارضه امام ايفرتون بهدفين نظيفين للاسباني ميكل ارتيتا (26) والنيجيري ايغبيني ياكوبو (63).
ومنح انيلكا التقدم لبولتون من ركلة حرة نفذها باتقان مسجلا هدفه السادس هذا الموسم، لكن مور ادرك التعادل من متابعة لتسديدة غابرييل اغبونلاهور حارما المضيف من الاحتفال بفوز اول في المباراة الاولى بقيادة المدرب الجديد غاري ميغسون، وثان منذ انطلاق البطولة.