بطولة اميركا المفتوحة: ديوكوفيتش يجرد نادل من اللقب

ما يحققه من الصعب ان يتكرر

نيويورك - جرد الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف اول في العالم الاسباني رافايل نادال الثاني من لقبه بطلا لفردي الرجال في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الاربع الكبرى للتنس، بفوزه عليه 6-2 و6-4 و6-7 (3-7) و6-1 في 4 ساعات و10 دقائق ليل الاثنين الثلاثاء على ملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك.

واللقب هو العاشر لديوكوفيتش (24 عاما) في 12 بطولة ودورة خاضها هذا الموسم منها 3 القاب كبيرة في استراليا المفتوحة وويمبلدون الانكليزية وفلاشينغ ميدوز، والفوز هو الرابع والستون مقابل هزيمتين: الاولى امام السويسري روجيه فيدرر في نصف نهائي رولان غاروس الفرنسية لكنه ثأر منه واخرجه من الدور ذاته في هذه البطولة.

اما الخسارة الثانية فكانت امام البريطاني اندي موراي في نهائي دورة سينسيناتي الاميركية قبل نحو 3 اسابيع حيث آثر الصربي الانسحاب بعد ان خسر المجموعة الاولى 4-6 وتخلف في الثانية صفر-3 متذرعا باصابة لا يريد مفاقمتها واضاعة الوقت لانه كان يرصد اللقب الاميركي الكبير.

والفوز هو الثالث عشر لديوكوفيتش على نادال (مقابل 16 هزيمة) منها 6 هذا الموسم في 6 مباريات نهائية فحرمه بالتالي من 6 القاب مفترضة اغلاها في فلاشينغ ميدوز الليلة حيث كان الاسباني وضع نصب عينيه اللقب الحادي عشر الكبير في 14 نهائي خاضها منذ احترافه من اجل الاقتراب من فيدرر صاحب الرقم القياسي (16 لقبا) لا سيما انه يصغره بخمس سنوات (25 عاما مقابل 30) وبدأ نجم الاخير بالافول.

ويعادل حرمان نادال من الاحتفاظ بلقبه في فلاشينغ ميدوز خسارته صدارة التصنيف العالمي ايضا لصالح الصربي الذي سينهي على ما يبدو موسما تاريخيا في عالم التنس لم يسبقه اليه احد.

وصرح ديوكوفيتش بعد المباراة "ما يحدث لا يصدق. موسمي غير العادي مستمر. اني اهنىء رافايل على هذه الامسية وآمل ان تكون بيننا مواجهات كثيرة في المستقبل".

من جهته، قال نادال "قام نوفاك باشياء غير معقولة في الملعب. ما يحققه هذا الموسم من الصعب ان يتكرر. حاولت ان اكون هجوميا، لكنه كان يرد في كل مرة. لقد قاتلت حتى النهاية ولم انجح".

وفي لغة الارقام التي افرزتها المباراة، فقد نادال ارساله 11 مرة (3 مرات في كل من المجموعات الثلاث الاولى ومرتين في الرابعة) مقابل 6 لديوكوفيتش (مرة في الاولى واثنتان في الثانية و3 في الثالثة).

وبدأ الاسباني الارسال في المجموعات الثلاث الاولى فلم يستطع الاحتفاظ بارساله في اي منها في الشوطين الثالث والخامس، وكان دويكوفيتش البادىء بالارسال في الرابعة فكسر ارسال منافسه في الشوطين الثاني والسادس.

وقدم اللاعبان عرضا قويا بدأه نادال بالاستيلاء على ارسال الصربي في الشوط الثاني قبل ان يفقد ارساله في الثالث والخامس والسابع ويخسر المجموعة 2-6 بعد ان احرز منافسه 6 اشواط متتالية في 53 دقيقة.

وتكرر السيناريو في بداية المجموعة الثانية، فانتزع نادال الارسال من ديوكوفيتش في الشوط الثاني ثم فقد ارساله في الشوطين الثالث (دام 17 دقيقة اي ما يعادل زمن 6 اشواط عادية تقريبا) والخامس قبل ان يرد في السادس، لكن الصربي كسر للمرة الثالثة في التاسع وانهى المجموعة الثانية في مصلحته 6-4 في ساعة و13 دقيقة.

وكان ديوكوفيتش الذي غامر طوال المباراة ونجح في معظم الاحيان في الضربات الصعبة والحاسمة، على وشك الفوز بالمجموعة الثالثة بعد ان خسر ارساله في الشوطين الرابع والسادس واستولى على ارسال الاسباني في الاشوط 3 و5 (وكان على وشك في السابع) و11، ثم سنحت له الفرصة مرتين لانهاء المباراة فلم يستغلهما ليخسر ارساله في الشوط الثاني عشر.

وصبت نتيجة الشوط الفاصل في مصلحة نادال فقلص الفارق بعد ساعة و25 دقيقة، وبدا الصربي الذي خاض مباراة اكثر من ماراتونية من 5 مجموعات في نصف النهائي ضد فيدرر، منهكا في هذه المجموعة غير قادر على الحركة.

وفي بداية المجموعة الرابعة، شعر ديوكوفيتش الذي شكا خلال الموسم من ضيق في التنفس، بالام في الظهر على مستوى الخاصرة اليسرى فاستدعى الطبيب المعالج الذي اعطاه دواء مسكنا واجرى له بعض التدليك مكان الالم فاستعاد الصربي مستواه السابق وفاز بها رغم ان اكمل المباراة وهو يتألم بعد ان اطرب الجمهور الذي قارب 24 الف متفرج.

وحصل ديوكوفيتش على شيك بقيمة 2.7 مليون دولار منها 1.8 مليون قيمة الجائزة المخصصة للبطل و900 الف دولار نسبة 50 بالمئة منها كونه صاحب ثاني افضل عدد من النقاط في فلاشينغ ميدوز بعد الاميركي ماردي فيش الذي حصل على 100% من قيمة جائزته، وامام الاميركي الاخر جون ايسنر (25%).

وكانت الاميركية سيرينا وليامس وصيفة بطلة فردي السيدات حصلت على 900 الف دولار ونسبة 100% من قيمة جائزتها كونها صاحبة اكبر عدد من النقاط خلال مشاركاتها في هذه البطولة التي تحمل لقبها اعوام 1999 و2002 و2008.‏