بطولة المانيا: بايرن ميونيخ في رحلة محفوفة بالمخاطر

اختبار صعب لبايرن

برلين - تنتظر بايرن ميونيخ المتصدر رحلة محفوفة بالمخاطر عندما يحل ضيفا على فرايبورغ السادس الاربعاء في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الالماني لكرة القدم، فيما يخوض بوروسيا دورتموند مطارده المباشر وحامل اللقب اختباراً سهلاً امام ضيفه فورتونا دوسلدورف الرابع عشر الثلاثاء.

ويدرك بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند حاجتهما الماسة الى النقاط الثلاث قبل مواجهتهما المرتقبة السبت المقبل في قمة المرحلة الخامسة عشرة.

ويمني الفريق البافاري النفس بتحقيق الفوز للابقاء على فارق النقاط التسع التي تفصله عن بطل العامين الاخيرين وهو يملك الاسلحة اللازمة لتحقيق ذلك خصوصا في خط الهجوم الذي يضم هداف الدوري حتى الان الكرواتي ماريو ماندزوكيتش وتوماس مولر والفرنسي فرانك ريبيري وماريو غوميز العائد الى الملاعب بعد غياب فترة طويلة بسبب الاصابة وهو استعاد شهية هز الشباك بتسجيله الهدف الخامس الاخير لفريقه في مرمى هانوفر (5-صفر) السبت.

لكن طموح الفريق البافاري سيصطدم بصحوة فرايبورغ الذي استعاد توازنه بفوزين متتاليين اخرها كان ساحقا على حساب شتوتغارت الاحد وبثلاثية نظيفة.

في المقابل، يعول بوروسيا دورتموند على هدافه الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي شريك ماندزوكيتش في صدارة الهدافين، لتحقيق فوزه الرابع على التوالي وتشديد الخناق على الفريق البافاري كونه يلعب قبله ب24 ساعة.

وتألق ليفاندوفسكي بشكل لافت في المراحل الثلاث الاخيرة وسجل 3 ثنائيات متتالية رافعا رصيده الى 9 اهداف حتى الان هذا الموسم.

وتشهد المرحلة قمتان ناريتان الاولى بين شالكه الثالث ومضيفه هامبورغ العاشر، في مباراة يسعى فيها الاول الى استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلتين الاخيرتين وكلفته التخلي عن الوصافة لصالح بوروسيا دورتموند، والثانية بين فيردر باير ليفركوزن، شريك شالكه في المركز الثالث، مع مضيفه فيردر بريمن السابع.

ويأمل باير ليفركوزن في مواصلة صحوته وتحقيق فوزه الثالث على التوالي والخامس في مبارياته الست الاخيرة.

وتبرز ايضا مباراة اينتراخت فرانكفورت الرابع مع ماينتس التاسع، وبوروسيا مونشنغلادباخ الحادي عشر مع فولفسبورغ الثالث عشر.

وفي باقي المباريات، يلعب هانوفر الثامن مع غرويثر فورث السابع عشر قبل الاخير، وشتوتغارت الثاني عشر مع اوغسبورغ الثامن عشر الاخير، ونورمبرغ الخامس عشر مع هوفنهايم السادس عشر.