بصمة مكسيكية تطبع 'الحب الحقيقي' اللبناني

لعبت دور مصابة بالسيدا في مسلسل 'سمرا'

لبنان - يحرص صناع المسلسل اللبناني الجديد "الحب الحقيقي" على سباق الزمن للانتهاء من تصوير بقية العمل المقتبس من قصة مسلسل مكسيكي يحمل نفس الاسم.

واستلهم كاتب العمل التلفزيوني اللبناني من النص المكسيكي العناوين العريضة مع المحافظة على الطابع الخاص بالبيئة والتقاليد والعادات اللبنانية.

وطبع صناع العمل الجديد الأحداث برؤيةٍ لبنانيّة تتماشى مع تطلعات المشاهد اللبناني بالدرجة الأولى، وتجعله قصة من وحي الواقع المعاش.

وتدور قصة "الحب الحقيقي" حول عائلة لبنانية تقع تحت سطوة الام التي تتحكم في جميع القرارات ودائما ما تكون كلماتها اوامر يجب تنفيذها والتقيد بها.

ويقع الابناء الثلاثة تحت سطوة ونفوذ الوالدة التي ترتب مصالح العائلة وفقا لرؤيتها الخاصة.

وبعد الابتعاد عن حب حياتها ورفيق دربها، تضطر الابنة الى الارتباط برجل نافذ اختارته لها والدتها المتسلطة وقوية الشخصية.

وتستسلم الفتاة الى الامر الواقع وتستعد للزواج من الرجل الثري الا انها وبعد صراع طويل مع محيطها تختار ان تعود الى حبيبها الاول متحدية جميع العراقيل والحواجز.

ولا يرتبط "الحب الحقيقي" حتى اليوم بعدد الحلقات، ولا رؤية واضحة للنهاية المتوقعة.

والتحق بالمسلسل الجديد جوليانو فرحات الذي لعب أدوراً بارزة على الصعيد السينمائي في لبنان. وشارك في أفلام نالت جوائز كثيرة منها "هلاء لوين".

وسيتم انتاج "الحب الحقيقي" بالتعاون بين المؤسسة اللبنانية للإرسال وشركة المنتجين ميلاد ومي رعد.

وستباشر شركة الإنتاج المكلفة بتنفيذه بتصوير 50 حلقة.

والحب الحقيقي في نسخته الاصلية عبارة عن مسلسل مكسيكي مدبلج عرض في الشرق الأوسط على القنوات العربية.

وتدور حلقاته في العصور القديمة وتحكي قصة المسلسل ماتيلديه (اديلا) الفتاة الجميلة والثرية أحبت جندياً اسمه ادولفو (موريسيو) لكن أمها رفضت علاقتهما وأرادت لابنتها أن تتزوج من شاب غني وهو مانويل (فرناندو).

وتلعب الممثلة اللبنانية باميلا الكيك دور البطولة المطلقة في العمل، وهي المرة الأولى التي تشارك فيها في قالب جديد يعتمد على الأعمال الطويلة.

وشاركت النجمة الصاعدة في رمضان قبل الماضي في مسلسل "يا ريت" وتمكنت من خلاله من العبور إلى الجمهور العربي وكسب وده واعجابه بادوارها الجديدة والمختلفة.

وجسدت باميلا الكيك في المسلسل الدرامي السابق "سمرا" دور فتاة مصابة بالايدز.

واعتبرت باميلا ان الدور شكل تحديا كبيرا لها، خصوصا أنها أطلت فيه بصورة طبيعية بلا ماكياج وبثياب فقيرة، وظهرت الحبوب في وجهها خدمة لمشهد مريضة الإيدز.

وتم اختيار النجمة الشابة كوجه إعلامي في حملة "إرفع صوتك" انطلاقاً من دورها كمصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة في مسلسل "سمرا".

ويهدف البرنامج التوعوي الى حماية حقوق المصابين بالفيروس المنقول عبر الدم او العلاقات الجنسية غير المحمية.

وقالت باميلا الكيك: "عانيت قبل لعب دور ريم من كلام الناس لاعتبار الموضوع لا يزال "تابو".

واعتبرت النجمة اللبنانية ان المجتمع لا يتقبّل المصابين بالفيروس ويزيد من معاناتهم من خلال نظرات الخوف والاحتقار والتمييز والنفور منهم.