بريطانيا وباكستان تواصلان التحقيق في مخطط تفجير الطائرات

لندن
الشرطة البريطانية تعتقل اغلب المشتبه بهم

واصلت لندن واسلام اباد السبت استجواب ثلاثين شخصا يشتبه في انهم خططوا لتفجير طائرات متوجهة الى الولايات المتحدة في مؤامرة اتخذت بعدا عالميا ودفعت بغالبية الدول الى تعزيز اجراءاتها الامنية.
وبعد الافراج الجمعة عن احد المشتبه بهم الاربعة وعشرين الذين اوقفوا قبل يوم، حصلت الشرطة البريطانية على تمديد للحجز الاحتياطي لـ22 شخصا حتى 16 اب/اغسطس وتنتظر قرارا من القضاء يرتقب صدوره الاثنين يتعلق بالمشتبه به الاخير.
والاشخاص الـ23 الموقوفون بريطانيون وتتراوح اعمارهم بين 17 و 35 عاما ويحملون اسماء توحي باصول من جنوب آسيا كما ان مهنهم متنوعة من موظف في مطعم بيتزا الى طالب او بائعي سيارات. وثلاثة منهم تخلوا عن اسمائهم الاولى الغربية بعد اشهارهم الاسلام.
وكرر وزير الداخلية البريطاني جون ريد القول ان المحققين يعتقدون بانهم اعتقلوا "ابرز المشتبه بهم" في المؤامرة في لندن وهاي ويكوم (غرب لندن) وبرمنغهام (وسط انكلترا) لكنه لم يعط اي توضيحات حول العناصر التي عثر عليها خلال المداهمات.
كما لم تؤكد السلطات البريطانية معلومات نسبت الى وزير الامن الداخلي الاميركي مايكل شيرتوف والى وسائل الاعلام مفادها ان المشتبه بهم كانوا يعتزمون استخدام متفجرات سائلة يتم اخفاؤها في قوارير في امتعتهم المحمولة يدويا.
واعلنت الشرطة الجمعة انها داهمت ثلاثة مقاهي للانترنت، اثنان في سلو وواحد في ريدينغ، حيث صادرت مادة معلوماتية "مرتبطة بالتحقيق الحالي لمكافحة الارهاب".
ويستند تقدم التحقيق في موازاة ذلك على استجواب سبعة اشخاص اوقفوا الاسبوع الماضي في باكستان، في عملية حثت الشرطة البريطانية على التدخل في وقت ابكر مما كان مرتقبا لاحباط مخططات مجموعة كانت تراقبها منذ اكثر من سنة.
من جهة اخرى، شكر رئيس الوزراء البريطاني الذي يقضي حاليا عطلة في الكاراييبي الجمعة هاتفيا الرئيس الباكستاني برويز مشرف على دور بلاده في افشال مخطط الاعتداءات كما اعلنت رئاسة الحكومة البريطانية.
وبين الرجال السبعة الموقوفين هناك بريطانيان من اصل باكستاني واحدهم "شخص اساسي" عرفت عنه الجمعة وزارة الخارجية الباكستانية على انه رشيد رؤوف الذي تشتبه اسلام اباد بانه مرتبط بشبكة القاعدة الارهابية.
واعلنت الوزارة في بيان لها "هناك معلومات عن علاقة مع القاعدة التي تتمركز في افغانستان" مؤكدة ما اعلنه عدة خبراء ومسؤولين اميركيون.
من جهتها اعلنت ايطاليا الجمعة انها اعتقلت اربعين شخصا كاجراء احتياطي "خلال عملية مراقبة" قامت بها بشكل مشترك مع الشرطة البلجيكية فيما قامت بعمليات مداهمة "كلها في شقق اجانب وكلهم تقريبا من الباكستانيين".
وفيما عادت حركة الملاحة الجوية تدريجيا الى الوضع الطبيعي، فان غالبية الدول عززت الاجراءات الامنية في مطاراتها ومنعت خصوصا نقل كل مادة سائلة في حقائب اليد على متن الرحلات المتوجهة الى بريطانيا والولايات المتحدة.
من جهتها اعلنت الرئاسة الفنلندية للاتحاد الاوروبي عن عقد اجتماع للخبراء في مجال مكافحة الارهاب وسلامة الطيران الاسبوع المقبل سيحضره وزراء داخلية فنلندا والمانيا وبريطانيا.
واخيرا ابقت بريطانيا الجمعة الانذار من وقوع هجمات ارهابية على مستوى "حساس"، وهو الاعلى فيما وضعت الهند في حالة تأهب عاصمتيها الفدرالية نيودلهي والمالية بومباي التي شهدت في الاشهر الماضية اعتداءات دامية.