بريطانيا فكرت في التخلص من افغانستان في الخمسينات

لندن فكرت في التخلص من حكم ظاهر شاه، وبلاده ايضا!

لندن - كشفت محفوظات رسمية ان تقسيم افغانستان لمصلحة باكستان والاتحاد السوفييتي طرحت سرا من قبل دبلوماسيين بريطانيين في الخمسينات.
وافادت هذه الوثائق، التي نشرها مكتب المحفوظات العامة، ان مسؤولا رفيعا في الخارجية البريطانية قال، تخوفا من امكانية ان تغرق افغانستان في البلبلة والفوضى، ان "الاختفاء الكامل" لهذا البلد لن يكون "مأساة كبيرة".
واشارت هذه الارشيفات ايضا الى تحذير جون غاردنر سفير بريطانيا في تلك الحقبة في كابول من مغبة اي تدخل عسكري في افغانستان، معتبرا انه سيحكم على اي قوة اجنبية بالبقاء لسنوات طوال لمواجهة حرب عصابات.
وفي اوج الحرب الباردة، كان الدبلوماسيون البريطانيون مقتنعين بان افغانستان ضعيفة لا يمكن ان تستخدم "دولة عازلة" بين اتحاد سوفييتي توسعي وشبه القارة الهندية.
وبدأ آنذاك مسؤولون في الخارجية البريطانية في اثارة الفكرة القائلة بان الطريقة الفضلى لضمان الامن في المنطقة تكمن في تقسيم افغانستان الى شطرين، في شمال وجنوب خط يتشكل من جبال الهندو كوش.
وفي حزيران/يونيو 1951، كتب الدبلوماسي البريطاني الرفيع المستوى ار.اتش سكوت لجون غاردنر يقول له ان الفرنسيين يعتبرون ان "الحل الاكيد" لمشكلات المنطقة هو "العمل على" تقسيم البلاد.
وقال سكوت في رسالته الى غاردنر "اذا كان لا بد من انتفاضة في وقت ما (ضد النظام الملكي الحاكم في كابول) كما يبدو ذلك ممكنا، فان اختفاء افغانستان الكامل (...) لن يشكل مأساة".