بريطانيا تنقذ رعاياها في اليمن بمروحيات أباتشي



جاهزة للانقاذ

لندن – تستعد بريطانيا لارسال مروحيات هجومية من طراز"أباتشي" إلى اليمن لاستخدامها كغطاء لعمليات اجلاء البريطانيين من هناك، مع اقتراب البلد من الوقوع في شفا حرب أهلية.

وقالت صحيفة ديلي تلغراف في عددها الصادر الاربعاء إن ضابطاً بارزاً من سلاح الجو الملكي البريطاني يتولى قيادة سرب من مروحيات أباتشي قام بمهمة استطلاعية في اليمن، ويضع خططاً عملياتية الآن لعملية اجلاء محتملة للدبلوماسيين وغيرهم من البريطانيين إذا ما ازداد القتال سوءاً.

واضافت أن طيارين بريطانيين يتدربون على مروحيات أباتشي في قاعدة واتيشام بمقاطعة سوفولك حصلوا على خرائط لليمن بصورة سرية وتم تحميلها على أجهزة الكمبيوتر الشخصية الخاصة بهم.

واشارت الصحيفة إلى أن ما لا يقل عن ثلاث مروحيات من طراز مارلين وضعت على أهبة الاستعداد أيضاً للمساعدة في المهمة في اليمن بعد تجريدها من معداتها المضادة للغواصات، وسيتم استخدامها لاجلاء السفير البريطاني وموظفيه من صنعاء، فضلاً عن 30 عسكرياً بريطانياً يساعدون القوات الخاصة اليمنية.

وقالت إن قوة قوامها 80 جندياً من مشاة البحرية الملكية البريطانية مجهزة بسفن انزال ومروحيات وأسلحة تكفي لتأمين منفذ بحري، تم وضعها على أهبة الاستعداد على متن سفن تستخدم جيبوتي كمركز ارتكاز.

واضافت الصحيفة أن مروحيات أباتشي سترافق نظيرتها مارلين إلى العاصمة اليمنية صنعاء، حيث ارتفع سعير القتال بين القوات الحكومية والميليشيات القبلية، لاجلاء الدبلوماسيين والعسكريين البريطانيين.

وذكرت أن هناك نحو 500 بريطاني لا يزالون في اليمن على الرغم من دعوة وزارة خارجية بلادهم جميع البريطانيين إلى مغادرة البلد فوراً.

وكانت وزارة الخارجية البريطانية دعت الرعايا البريطانيين الأسبوع الماضي إلى مغادرة اليمن على محمل السرعة بسبب تدهور الأوضاع الأمنية، وحذّرتهم من أنها من غير المرجح أن تكون قادرة على اجلائهم أو تقديم المساعدة القنصلية لهم في حال وقوع المزيد من التدهور في الوضع الأمني.