بريطانيا 'تعاقب' المستثمرين لكبح أسعار العقارات

كاميرون يجادل المستثمرين حول القرار الجديد..

لندن - ذكرت وسائل إعلام محلية الخميس أن بريطانيا تدرس فرض ضريبة أرباح رأسمالية على المستثمرين الأجانب في العقارات وذلك بعد ساعات من إعلان بيانات أظهرت ارتفاع اسعار المنازل بأسرع وتيرة خلال ما يزيد عن ثلاث سنوات.

وقد تساهم مثل تلك الخطوة في تهدئة المخاوف من فقاعة إسكان لا سيما في لندن حيث ساهم الطلب من الأثرياء الروس ومستثمرين من الشرق الأوسط وآخرين في دفع أسعار المنازل للصعود أكثر من عشرة في المئة في عام.

ويشعر بعض البريطانيين بأنهم فقدوا سوق الإسكان رغم ترحيب ملاك المنازل بشكل عام بارتفاع الأسعار.

وقال محطة سكاي نيوز التلفزيونية إن مسؤولي الخزانة قدروا قيمة الإجراء قبل "بيان الخريف" لوزير المالية جورج أوزبورن حول المالية العامة لبريطانيا في الرابع من ديسمبر كانون الأول.

وقال متحدثون باسم وزارة المالية ورئيس الوزراء ديفيد كاميرون إن تقرير سكاي نيوز مجرد تكهنات وامتنعوا عن الإدلاء بمزيد من التعليق.

ويعد المستثمرون الأجانب مشترين كبارا للعقارات في لندن على مدى السنوات القليلة الماضية حيث يجذبهم وضع بريطانيا كملاذ آمن وفرصة ارتفاع قيمة رؤوس الأموال فضلا عن عائدات الإيجارات الجذابة.

وتشير تقديرات لشركة السمسرة العقارية نايت فرانك إلى أن المشترين الأجانب يستحوذون على 70 بالمئة من مبيعات العقارات حديثة البناء في المناطق الرئيسية بوسط لندن.