بريطانيا تشعر بالإهانة من صورة الحلوى في سالزبورغ

وزير الخارجية البريطاني يصف تعليقات رئيس المجلس الأوروبي على صورة جمعته مع تيريزا ماي في القمة المشتركة، بنوع من الشتيمة.

لندن - اتهم وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت السبت رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك بـ"إهانة الشعب البريطاني" ورئيسة الوزراء تيريزا ماي عبر صورة نشرها على انستغرام.
ويأتي موقف الوزير البريطاني غداة قمة سالزبورغ في النمسا والتي رفض خلالها القادة الاوروبيون عرض لندن حول مستقبل العلاقة التجارية بين المملكة المتحدة والاتحاد الاوروبي.
وصرح هانت للبي بي سي "علينا تبني اللهجة الملائمة. إن إهانة رئيسة الوزراء وإهانة الشعب البريطاني عبر مواقع التواصل الاجتماعي والوصول الى الشتائم (تعني أننا) لن نتمكن من معالجة هذا الوضع الصعب بهذه الطريقة".
وسألته الصحافية مارثا كيرني "هل تشير الى الصورة التي نشرها رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك على انستغرام؟"، فاجاب الوزير "نعم".
والصورة المذكورة التي نشرت الخميس على حساب توسك على انستغرام تظهره يقدم مجموعة من الحلويات الى تيريزا ماي خلال قمة سالزبورغ، وجاء في التعليق عليها "قطعة حلوى ربما؟ انا آسف ليس لدي كرز. بريكست".

ووصفت بي بي سي التعليق بانه "استفزازي" فيما اعتبرته صحيفة ذي دايلي اكسبرس "لاذعا" وكتبت صحيفة ذي انديبندنت ان دونالد توسك "يحرك السكين في الجرح" بعد قمة سالزبورغ التي تعرضت فيها ماي "للاهانة" وفق الصحافة البريطانية.
واعتبر التعليق اشارة الى مآخذ بروكسل على لندن واتهامها اياها باستخدام مفاوضات بريكست لتختار ما يلائمها فقط من الحريات الاربع التي تسود السوق الموحدة، وخصوصا حرية انتقال السلع والخدمات او رؤوس الاموال.
وعلق هانت "لا تنظروا الى الكياسة البريطانية بوصفها ضعفا. اذا وضعتمونا في وضع صعب فاننا سنصر على مواقفنا".
وطالب بان تجري المفاوضات ضمن أجواء من "الاحترام المتبادل"، مضيفا "نحتاج الى رؤية مقاربة مختلفة من جانب الاتحاد الاوروبي".
وردا على سؤال عن رؤيته للنتيجة النهائية للمفاوضات واحتمال ان توقع لندن وبروكسل اتفاقا للتبادل الحر يماثل الاتفاق الذي تم بلوغه مع كندا، اكتفى هانت بالرد "لا استبعد شيئا".

خطة تشيكرز تثير الجدل بين مساعدي ماي
خطة تشيكرز تثير الجدل بين مساعدي ماي

من جهة أخرى، قالت صحيفة تليغراف البريطانية في ساعة متأخرة من يوم الجمعة نقلا عن مصادر لم تكشف النقاب عنها إن بعضا من أعضاء حكومة ماي سيطلبون "خطة بديلة" لاقتراحها بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل وقد يستقيلون إذا لم تغير نهجها.
وأضافت الصحيفة أن الوزراء سيطالبون بخطة بديلة لاقتراحها المعروف باسم خطة تشيكرز خلال اجتماع لمجلس الوزراء يوم الاثنين.
وهاجم زعماء الاتحاد الأوروبي بالفعل هذه الخطة في سالزبورغ مما دفع ماي إلى تحدي زعماء الاتحاد بطرح خطط بديلة.
ورحب الأعضاء المؤيدون للانسحاب من الاتحاد الأوروبي داخل حزب ماي يوم الجمعة بموقفها المتحدي ولكن اقتراح تشيكرز الذي طرحته يواجه انتقادات داخلية كثيرة أيضا. 
وقالت تليغراف إن هناك "تكهنات" بأن إيستر مكفي وزيرة العمل والمعاشات قد تنسحب من اجتماع يوم الاثنين إذا لم يتم طرح اقتراح جديد في حين تشير توقعات أيضا إلى احتمال أن تقدم وزيرة التنمية الدولية بيني موردونت استقالتها على الرغم من أن الصحيفة قالت إن أصدقاء لها نفوا أنها ستستقيل.
وأضافت تليغراف إن ساجد جاويد وزير الداخلية يؤيد التوصل لاتفاق ييسر على بريطانيا التوقيع على اتفاقيات تجارية ولكن من غير المحتمل أن يستقيل.