بريطانيا تسعى الى أن تكون مركزا للنشاطات المالية الإسلامية

بنوك بريطانية وفق الشريعة الإسلامية

لندن - كشفت الحكومة البريطانية الثلاثاء عن اجراءات لترسيخ مكانة بريطانيا كمركز كبير للنشاطات المالية الاسلامية العالمية.
واعلن ايد بولز وزير الدولة لشؤون الاقتصاد في وزارة المالية ان ميزانية بريطانيا لعام 2007-2008 والمقرر اعلانها في اذار/مارس المقبل، ستشتمل على اجراءات تهدف الى تشجيع تمويل الصكوك الاسلامية.
وسيتم اصدار تعليمات حول كيفية التعامل مع المنتجات المالية الاسلامية الاخرى لاغراض الضرائب.
وجاءت تصريحات بولز الذي يعتبر من اقرب حلفاء وزير المالية غوردون براون، في مؤتمر عقد في لندن حول العمل المصرفي الاسلامي.
وقال بولز امام المشاركين في المؤتمر "ان الهدف من كل ما نقوم به هو جعل السوق قادرة على التطور والازدهار (...) ومساعدة الصناعة المالية الاسلامية على ان تصبح اقوى، وترسيخ مكانة لندن كاحد المراكز العالمية للتعاملات المالية الاسلامية".
وتراعي المنتجات المالية الاسلامية، مثل الصكوك، قواعد الشريعة الاسلامية التي تحرم الفائدة والاستثمار في التجارة المرتبطة بالمشروبات الكحولية والقمار.
وتقدر قيمة القطاع المالي الاسلامي العالمي الناشط وفقا لاحكام الشريعة الاسلامية بما بين 300 و500 مليار دولار، طبقا لتقديرات القطاع.
وتوجد حاليا مئات البنوك والصناديق الاستثمارية الاسلامية، فيما اصبح عدد من المؤسسات المالية الغربية يطرح منتجات تطبق احكام الشريعة الاسلامية ومن بينها بنك سيتي غروب، ودويتشه بنك، وبنك اتش اس بي سي، وبنك لويدز تي اس بي، وبنك يو بي اس.