برمجية تطور ذكاءها كالاطفال!

قفزة نوعية في عالم الذكاء الاصطناعي

ستوكهولم - وضع علماء سويديون برمجية بوسعها محاكاة التطور المعرفي للطفل في ما يمثل تقدما ملحوظا في عالم الألغورتميات.

ويشهد العقل الاصطناعي في الاونة الاخيرة تقدما مطردا إلى حد بعيد يسمح له بحل مهام معقدة جدا.

وتعجز الى غاية الان أذكى البرمجيات على مجارات ذكاء طفل عادي حين يدور الحديث حول المعرفة والتفكير.

وقال كليس سترانينغارد الباحث من جامعة مدينة غوتبورغ السويدية "وضعنا برنامجا باستطاعته أن يتعلم الرياضيات البسيطة والمنطق والنحو. كما يقوم البرنامج ببناء معارف جديدة استنادا إلى معارف كان قد تلقاها، ثم يخرج باستنتاجات جديدة حول قواعد وعلاقات تدير العالم، ما يشكل أساسا لمعرفة أشياء جديدة".

ويشبه العلماء تطور البرمجة الجديدة بعملية تطور عقل طفل صغير.

ويمكن مثلا للبرمجية ان تستنتج من كون ضرب 2 في 0 يعطي صفرا ان الأمر كذلك لدى ضرب 3 و5 في صفر.

ويمكن أن يخطر ببال الطفل أن تسلسل المتوالية 2، 5 ، 8 يأتي بالرقم 11 فيما بعد وهو ما يمكن ان تجاريه البرمجية.

وتستخدم مثل هذه الاساليب في مجالات أخرى مثل النحو حيث يمكن صياغة حالات الإعراب.

وقال سترانينغارد "نحن على يقين بأن الأطفال يتعلمون استنادا إلى خبرات سابقة والبحث عن قوانين عامة شأنهم شأن البرمجيات التي تبحث عن قوانين وقواعد وتجمع بينها لحل المسألة".

ويعتقد نحو 10 بالمئة من الباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي أن الآلة الأولى التي تتمتع بذكاء يعادل ذكاء الإنسان ستظهر خلال السنوات العشر المقبلة، في حين يظن 50 بالمئة منهم أنها ستطور بحلول منتصف هذا القرن.

وبما أن الذكاء الاصطناعي الجديد سيتمتع على الأرجح بالقدرة على تطوير برامجه بنفسه، فقد يحدث انفجار الذكاء الخارق في غضون أيام أو ساعات أو حتى ثوان.

ويؤكد العلماء أن فارق معدل ذكاء الكيان الذي سيتمتع بهذه الخاصية عن ذكاء الانسان سيكون موازيا للفرق بين ذكاء شخص عادي مقارنة بخنفساء أو دودة.

ويشير الخبراء إلى أن الذكاء الاصطناعي قد يقوم بتفكير يتطلب سنة كاملة في غضون 31 ثانية مع سرعة معالجة أكبر بمليون مرة من الدماغ البشري.

ويوجد وفقا للأخصائيين مساران لبلوغ الذكاء الصناعي الخارق وهما محاكاة كامل الدماغ بكل تفاصيله وتعقيداته اللامتناهية أو تطوير ذكاء الآلة الاصطناعي عن طريق البرمجة.