برلمانيو المتوسط يعكسون الخلاف بين الشمال والجنوب حول الإرهاب والإسلام

طمأنينة إسلامية وفزع غربي

الرباط - اظهر اجتماع رؤساء البرلمانات في مجموعة "خمسة زائد خمسة" المتوسطية الخميس والجمعة في الرباط الاختلافات بين الشمال والجنوب حول الارهاب والاسلام.
وقال سليمان ساسي الشحومي امين الشؤون الخارجية في مؤتمر الشعب العام (البرلمان) الليبي "ان الغرب تبنى سياسة الكيل بمكيالين تجاه المسلمين وهو يخلط في الكثير من الاحيان بين الارهاب والاسلام الذي هو في الواقع دين سلام الا بالنسبة الى الجهلة".
واعرب الشحومي عن اسفه لما آل اليه الامر في الولايات المتحدة حيث، على حد قوله "يتعذر على من اسمه محمد او علي الصعود الى طائرة اما في اوروبا فان صحافيين جهلة يربطون بين النبي محمد والارهاب".
من جانبه قال نائب رئيس المجلس الوطني الجزائري سعيد بنعايدة امام الاجتماع الثالث لرؤساء برلمانات مجموعة "خمسة زائد خمسة" ان "عدم التناسق" في المواقف يشجع الارهاب.
واوضح انه في مجال مكافحة "هذا الوباء العام من نوع جديد الذي يمثله الارهاب على الانسانية يجب العمل على عدم حصول ظلم وعدم مساواة وعدم تناسق (في السياسات) وحرمان واقصاء او انكار للحقوق وهي الامور التي تغذي الارهاب بكل انواعه".
ويضم الحوار بين مجموعة "خمسة زائد خمسة" خمس دول اوروبية من الضفة الشمالية للمتوسط (فرنسا واسبانيا وايطاليا ومالطا والبرتغال) ودول المغرب العربي الخمس (المغرب والجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا).
من جانبه مضى رئيس مجلس النواب التونسي فؤاد المبزع في الاتجاه ذاته مشددا على ضرورة "افشال فكرة تصادم الحضارتين الغربية المسيحية والعربية الاسلامية".
واضاف "ان مروجي هذه النظرية يهدفون الى الخلط بين الاسلام والارهاب وضم العالم العربي الاسلامي الى 'محور الشر' والادعاء باعلان الحرب على الارهاب في العالم في وقت يعتبر فيه اغلب العرب والمسلمين ان مثل هذه الحرب تستهدف حضارتهم ودينهم".
ورد ممثلو الدول الغربية في المجموعة على مداخلات المغرب العربي بقولهم ان الاخطاء المرتكبة مشتركة.
وقال بيلويجي كستانييتي نائب رئيس مجلس النواب الايطالي ان "على دول الجنوب ان تسعى الى الانخراط اكثر في الاستراتيجيات الغربية لمكافحة الارهاب من خلال التخلي عن الريبة والشك التي لديها ازاء اوروبا حول هذه المسألة".
واضاف "اعتقد ان اوروبا لديها شعور ان دول الجنوب لا تنخرط بشكل كاف (في هذا المجال) وانها تنتظر ان تقوم اوروبا بحل المشاكل عوضا عنها".
اما رئيس البرلمان البرتغالي جايمي غاما فاعتبر ان الامور واضحة "ان الارهاب يمثل بالتأكيد مشكلة للدول الاوروبية غير انه لا يملك الوسائل للقضاء على دولة اوروبية او تدميرها".
واضاف "في المقابل يمثل الارهاب (...) في الدول الاسلامية تهديدا حقيقيا للشعب والنظام السياسي، فمع ان الارهاب يعتبر ان اوروبا او العالم المسيحي هم اعداء فان الارهاب يحصد ضحاياه في الدول العربية (...) الجبهة الحقيقية موجودة في هذه الدول".
وازاء هذا الوضع اعتبر رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية جان لوي ديبري ان "اضفاء طابع شيطاني على الغرب من جهة والريبة تجاه الاسلام من جهة اخرى تؤدي الى اشاعة افكار جاهزة خطرة يتعين علينا جميعا محاربتها لانه حتى وان كنا ننتمي الى عوالم مختلفة فاننا نشكل (وحدة) بشرية واحدة".
ومن المقرر ان يعقد الاجتماع البرلماني المقبل لمجموعة "خمسة زائد خمسة" في 2007 في ايطاليا.